مصدر حكومي: ضغوط على حكومة الوفاق لقطع العلاقات مع الأردن

زعم الملك الأردني أن آلافًا من المقاتلين الأجانب غادروا إدلب وتمركزوا في ليبيا. [أرشيف/المجلس الرئاسي]

أفاد مصدر مسؤول بالمجلس الرئاسي، بوجود ضغوطات على حكومة الوفاق من أجل قطع العلاقات مع المملكة الأردنية.

وأوضح المصدر لـ«عين ليبيا»، أن سبب الضغوطات يرجع لموقف الأردن الداعم والمؤيد لعدوان حفتر على العاصمة طرابلس، ولتصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الأخيرة والمتعلقة بالشأن الليبي.

هذا وقال العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، إن مقاتلين أجانب وصلوا إلى ليبيا قادمين من مدينة إدلب السورية، وحذر من عودة تنظيم “داعش” وصعوده مجددًا في الشرق الأوسط.

محتوى ذو صلة
مجلس الأمن يُصوت اليوم على قرار حول ليبيا

وفي مقابلة مع قناة “فرانس 24″، الاثنين، زعم الملك الأردني أن آلافًا عدة من المقاتلين الأجانب قد غادروا إدلب وأعادوا تمركزهم في ليبيا، دون أن يحدد جنسياتهم أو الطريقة التي خرجوا فيها من سوريا.

وردًا على سؤال حول إرسال تركيا قوات إلى ليبيا، قال الملك إن هذا سيخلق المزيد من الارتباك، على حد تعبيره.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 1

  • عبدالحق عبدالجبار

    علاش عليكم انتم اقفلوا جميع السفارات الا التركية والقطرية و قوموا بتحويل كل الوزارات لتركيا واتركوا فروع حتي المصرف المركزي وبهذا يكون حكم عثماني 100%….والله لن تكون ليبيا الا بالقضاء علي الخوان

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

تعليقات فيسبوك


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend