«هيومن رايتس» تُطالب السلطات المصرية باحترام حق التظاهر

قوات الأمن استخدمت في الأشهر الأخيرة “العنف المُميت والمُفرط وغير الضروري” ضد الشعب. [رويترز]
أصدرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان “هيومن رايتس ووتش”، السبت، بيانًا حول الأحداث التي شهدتها مصر الجمعة، من مظاهرات مناوئة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في عدد من المدن والمحافظات.

وطالبت المنظمة السلطات المصرية بحماية حق التظاهر السلمي وفاءً بالتزامات الدولة المصرية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، ودعت للإفراج الفوري عمّن تعرضوا للتوقيف لمجرد ممارسة حقوقهم.

وجاء في التقرير:

تُظهر التقارير الإعلامية ومقاطع الفيديو المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي مساء 20 سبتمبر/أيلول 2019 آلاف المتظاهرين المعارضين للحكومة الذين احتشدوا في عدة مدن مصرية. يبدو أن قوات الأمن، بما فيها الجيش والشرطة، قد طاردت المتظاهرين وقبضت على بعضهم، كما حاصرت القوات ميدان التحرير بالقاهرة، الذي له رمزية، بحسب تقارير إعلامية.

من جانبه قال نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش، مايكل بيج:

تستخدم الأجهزة الأمنية للرئيس السيسي مراراً وتكراراً القوة الوحشية لسحق الاحتجاجات السلمية،، يجب على السلطات أن تدرك أن العالم يراقب ويتخذ جميع الخطوات اللازمة لتجنب تكرار الفظائع الماضية.

كما طالبت المنظمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن يوجّه أجهزة الأمن بالالتزام بالمعايير الدولية لقوات إنفاذ القانون أثناء المظاهرات.

وأشارت المنظمة إلى أن قوات الأمن استخدمت في الأشهر الأخيرة ما وصفته بـ”العنف المُميت والمُفرط وغير الضروري” ضد الشعب، رغم أن المظاهرات كانت سلمية.

ولفتت إلى أن الأمن أفلت من العقاب، رغم قيامهم بأكبر عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديثة، حيث قُتل 817 متظاهراً على الأقل في غضون ساعات قليلة بميدان رابعة عام 2013، حيث وصفت المنظمة ما قام به الأمن المصري في ميدان رابعة بجرائم ضد الإنسانية.

كما أشارت إلى قيام السلطات المصرية بسجن ومحاكمة الآلاف من المتظاهرين منذ تولي السيسي السلطة في أواخر عام 2013، حيث اشتدت الاعتقالات والاختفاء القسري على مستوى البلاد بعد أن أصبح رئيساً في يونيو 2014.

محتوى ذو صلة
الخارجية الليبية تبحث مع السفير الأمريكي وقف العدوان على العاصمة

ووجّهت “هيومن رايتس ووتش” دعوة للحكومة المصرية للالتزام بمبادئ الأمم المتحدة بشأن استخدام القوة والأسلحة، وبموادها التي تنص على احترام وحفظ حياة الإنسان، وعدم تعريض الناس للخطر، وتجنب استخدام السلاح إلا في حال الدفاع عن النفس.

وقالت إن على شركاء مصر الدوليين والأمين العام للأمم المتحدة مطالبة الحكومة المصرية باحترام حقوق الناس في حرية التعبير وفي التجمع.

هذا وخرج مواطنون مصريون في تظاهرات مساء الجمعة في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، وعدد من المدن، ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ميدان التحرير

شاهد.. تزايد أعداد المتظاهرين في ميدان التحرير بـ #القاهرة وهتافات تُطالب برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

Gepostet von ‎عين ليبيا‎ am Freitag, 20. September 2019

حيث بث المتظاهرون مقاطع فيديو قصيرة تُظهر تواجد أعداد من المصريين في ميدان التحرير، وعدة ميادين أخرى وسط هتافات ضد السيسي.

المحلة

تزايد أعداد المتظاهرين في مدينة #المحلة بدلتا #مصر وهتافات بإسقاط النظام.

Gepostet von ‎عين ليبيا‎ am Freitag, 20. September 2019

كما أكدت وسائل إعلام مصرية وعربية أن هناك توقيفات طالت بعض المتظاهرين خلال التظاهرات التي تحدث لأول مرة منذ سنوات وتهتف ضد السيسي، لاسيما بميدان التحرير الذي تعود شهرته لثورة يناير 2011، والذي ساهم في إسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاماً من حكمه.

وشهد ميدان التحرير والطرق المؤدية إليه في وقت متأخر من مساء الجمعة، كر وفر بين محتجين والأمن المصري، الذي أطلق قنابل للغاز مسيلة للدموع لتفريقهم، قبل أن تهدأ الأوضاع.

وشهد التحرير والشوارع المؤدية له أيضاً في الساعة الأولى من صباح السبت، تواجداً أمنياً كبيراً يقوم بعضه بحملة تفتيشات بخلاف التوقيفات التي تمت خلال الكر والفرّ.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
زورو سيف العدالة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته نعم ( الشعب يريد إسقاط النظام الفاسد و الخائن ) ( يسقط يسقط حُكم العسكر ) ( قول ما تخافش السيسي لازم يمشي ) و ( مصر دولة عربية إسلامية حُرة أبية مدنية ) و إلى مزيد من التطور و التقدم و الإزدهار لمصر الإسلام و ليس مصر الصهاينة و الأمريكان في مختلف المجالات السياسية و الإقتصادية و الرياضية و الثقافية و العلمية و غيرها شاء من شاء و أبى من أبى فليخسىء الخاسئون تحيا مصر مصر حُرة و شكراً لسعة صدركم و شكراً

زورو سيف العدالة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته نعم ( الشعب يريد إسقاط النظام ) ( يسقط يسقط حُكم العسكر ) ( قول ما تخافش السيسي لازم يمشي ) و ( مصر دولة عربية إسلامية حُرة أبية مدنية ) و إلى مزيد من التطور و التقدم و الإزدهار لمصر الإسلام و ليس مصر الصهاينة و الأمريكان في مختلف المجالات السياسية و الإقتصادية و الرياضية و الثقافية و العلمية و غيرها شاء من شاء و أبى من أبى فليخسىء الخاسئون تحيا مصر مصر حُرة و شكراً لسعة صدركم و شكراً

ابن الوطن

حلم الجيعانين عيش

عبدالحق عبدالجبار

الخرتيت ضرب جذوره في سابع ارض في جميع الدول العربية يبيله ستين ثورة بش يقلع …. مزال من ثورات وان شاء الله الجايه في ليبيا