«وليامز» تبدأ عملها من طرابلس خلال أيام - عين ليبيا

قال ستيفان دوجاريك، الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن الدبلوماسية الأميركية ستيفاني وليامز، ستبدأ عملها من طرابلس خلال أيام، كمستشارة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة لليبيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دوجاريك قوله، إن “تعيين وليامز مستشارة خاصة يضمن وجود قيادة أممية خلال شهر ديسمبر الدقيق للغاية”.

وأعلنت الأمم المتحدة، أمس الاثنين، أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عيّن المبعوثة الأممية السابقة بالإنابة ستيفاني ويليامز، مستشارة خاصة له بشأن ليبيا.

وأفاد بيان للبعثة الأممية، بأن وليامز ستقود جهود المساعي الحميدة والوساطة والتواصل مع الأطراف المعنية الليبية والإقليمية والدولية لمتابعة تنفيذ مسارات الحوار الليبي الثلاثة – السياسية والأمنية والاقتصادية – ودعم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا.

وكان المبعوث الأممي يان كوبيش، قدم استقالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة في 17 نوفمبر الماضي، ويوم 23 من الشهر ذاته، قَبِل غوتيريش الاستقالة، لكنها ستكون نافذة اعتبارا من 10 ديسمبر 2021.

وعملت ستيفاني سابقًا ممثلة خاصة بالإنابة، ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ونائبة الممثل الخاص (لسياسي لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وعضو في السلك الدبلوماسي الأقدم بدرجة وزير – مستشار.

وكتب المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا سلامة عبر حسابه على تويتر: “أشكر الأمين العام على قراره بإعادة الزميلة ستيفاني ويليامز إلى موقع المسؤولية في ليبيا لما أعرفه عن حنكتها، وعن قدراتها، وعن عزمها على استكمال ما بدأناه معاً، وأتمنى لها كل التوفيق في أداء مهمتها لما فيه الخير العميم لهذه البلاد العزيزة ولأهلها”.

وفي الثاني من ديسمبر الجاري، نقلت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية عن دبلوماسيين قولهم، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “يفكر في تعيين الدبلوماسية الأمريكية ستيفاني ويليامز مسؤولة في بعثة الدعم في ليبيا”، باعتبارها عملت كممثلة خاصة للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، ونائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وبالتالي تجنب إجراء تصويت مثير للجدل في مجلس الأمن.



جميع الحقوق محفوظة © 2022 عين ليبيا