وزير الصحة يعبر عن تقديره للعاملين بمستشفى «الهضبة العام»

عبر مدير المستشفى “عصام شمس الدين أبو شويرب” عن فخره واعتزازه بالخدمات التي يقدمها المستشفى

عين ليبيا

عبر وزير الصحة المفوض السيد “عمر بشير الطاهر” عن شكره وتقديره لجميع العاملين بمستشفى الهضبة العام (الخضراء سابقاً) خلال اجتماعِ عقده صباح اليوم الخميس بمقر المستشفى؛ وأضاف” جئنا اليوم للاستماع إليكم وللوقوف على احتياجاتكم”.

كما أكد الوزير أن ما تم تخصيصه من بند المتفرقات والطوارئ للمستشفى يأتي لكونه ” يمثل أهم القلاع الرائدة والتي يُعتمد عليها بشكلِ كبير جداً في مجال تقديم الخدمات الطبية؛ إلى جانب احتضانه لنخبة من الأطباء والكوادر الأخرى؛ التي تبذل قصارى جهدها لتقديم الخدمات للمواطنين في ظل الظروف التي تمر بها البلاد”.

وفي السياق ذاته قال وكيل الوزارة “محمد هيثم” “أن هدف الزيارة هو استرجاع القدرة الاستيعابية للمستشفى؛ من خلال خطة تقدم إصلاحات سريعة وعاجلة جداً”.

كما دعا الوكيل جميع الأقسام إلى تقديم تقاريرها وبشكل “عاجل” من أجل اتخاذ إجراءات وصفها “بالفورية”؛ لتوفير الاحتياجات الأكثر طلباُ للأقسام؛ والتجهيزات العامة أيضاً والمستلزمات العامة؛ والأعمال الكهروميكانيكية؛ والموارد البشرية؛ بما يؤهل المستشفى للعمل بكامل قدرته الاستيعابية ولمدة ثلاث أشهر؛ إلى حين حل كل المشاكل المتعلقة بتوفير الإمداد الطبي.

وذلك خلال اجتماع حضره مستشار الوزير لشؤون العلاج وعميد بلدية أبوسليم ومدير المستشفى ورؤساء الأقسام.

من جانبه عبر مدير المستشفى “عصام شمس الدين أبو شويرب” عن فخره واعتزازه بالخدمات التي يقدمها المستشفى؛ خصوصاً بعد أن وصل عدد العمليات الكبرى التي تم إجراؤها إلى 10000 عملية سنوياً؛ مشيراً إلى القدرة السريرية للمستشفى التي تساوي 500 سرير؛ وإلى وصول حالات الدخول إلى 450000 حالة في السنة بحسب قوله.

وأضاف ” قادرون على تحديد احتياجات المستشفى بالكامل من المستلزمات والأدوية وبشكل دقيق جدا”.

فيما اشتكى “أبوشويرب” من تدفق أعداد كبيرة من الحالات الأمر الذي لا يتناسب مع القدرة الإستيعابية للمستشفى؛ وأيضاً من نقص في عدد عناصر التمريض المؤهلة؛ وأضاف” أصبح المستشفى يقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية وهو مخصص لإجراء الجراحات والدخول لغرف العناية”.

وقال عميد بلدية أبوسليم “عبد الرحمن الحامدي” أن “هناك إصلاحاتِ سريعة تتجه وزارة الصحة لتنفيذها في القريب العاجل من أجل تقديم خدمات صحية أفضل للمواطنين؛ فيما دعا العاملين بالمستشفى إلى “تظافر الجهود” من أجل الحفاظ على سير العمل فيه بالمستوى “المطلوب” على حد قوله.

واستعرضت أقسام النساء والولادة والأشعة والتمريض والحوادث والمناظير وغيرها كافة التحديات التي تواجهها من نقصِ للمعدات والمستلزمات الطبية .

وخلال جولة قام بها الوزير لأقسام المستشفى أوضح رئيس قسم مناظير الجهاز الهضمي المستشار ” مجيد أحمد النعاجي” أن القسم قادر على تقديم خدمات تشخيصية لأمراض الجهاز الهضمي “المنظار العلوي والسفلي” سواء للكبار أو الأطفال؛ كما يمكنه أيضاً أخذ عينات لكافة الأمراض وإجراء العديد من العمليات؛ كربط الدوالي وايقاف النزيف بالجهاز الهضمي العلوي وإزالة أجسام غريبة من الجهاز الهضمي وتركيب دعامات وعمليات الكي المختلفة للأمعاء؛ وعمليات توسيع تضيقات خلقية أو مرضية للجهاز الهضمي؛ وعمليات تركيب أنابيب التغذية لحالات الجلطة الدماغية؛ وعمليات القنوات الصفراوية وإزالة الحصى ؛ وتركيب دعامات للقنوات الصفراوية لحالات الأورام .

وأضاف ” يحتاج القسم لتوفير بعض الأجهزة الأخرى كي يتمكن من تشخيص الأورام؛ ومن إجراء الكشف المبكر عن أورام القولون التي تحتل المرتبة الثانية في أكثر أنواع الأورام شيوعاً على المستوى العالمي.