كل ما تريد معرفته عن مرض التوحد في اليوم العالمي للتوعية به «حقائق وأرقام»

عين ليبيا

التوحد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، إذ يتصف المصاب به بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وبأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة، وللتوحد أسس وراثية قوية، رغم أن جيناته لا تزال معقدة.

حيث تشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية عام 2016، إلى أن طفلاً واحداً من كل 160 طفلاً يعاني اضطرابات التوحد، التي تظهر في مرحلة الطفولة وتميل للاستمرار في فترة المراهقة وسن البلوغ.

أما في الولايات المتحدة يوجد أكثر من 3 ملايين ونصف المليون شخص مصابون بالتوحد، فيما تقدر السلطات الأميركية أن واحداً من كل 68 مولوداً جديداً في البلاد يولدون ولديهم هذا المرض.

وفي أستراليا، يقدر عدد المصابين بمرض التوحد بنحو 164 ألف شخص «واحد من كل 150 شخصاً»، بحسب أرقام دائرة الصحة للعام 2015، غالبية هؤلاء من عمر 25 عاماً وما دون.

كما توضح أرقام الأمم المتحدة، أن حوالي 1 بالمئة من سكان العالم مصابون بمرض التوحد، أي حوالي 70 مليون شخص، مع العلم أن رقعة المرض آخذة في الاتساع.

هذا وتكشف الأرقام أن الذكور معرضون للإصابة بالتوحد أكثر من الإناث بمعدل 4 أضعاف، ولا يزال 80 بالمئة من كبار السن ممن يعانون المرض عاطلون عن العمل، وفق الأمم المتحدة.

تعليقات حول الموضوع

تعليقان 2
  1. 1- بواسطة: marie karibba 2018/04/02

    السلام عليكم اولا ارجوا عدم تسمية التوحد ب المرض بل هو اطراب في الجهاز العصبي ، وهو خلل في نقل الاشارة الي أعضاء الجسم و هو له علاقة ورثية و جنية منذو الاسابيع الاولى للحمل كم يمكن الكشف عنه مبكرا من الشهر السادس وهنالك عوامل تساعد على زيادت الاطراب من حيث الأكل أو النشاطات اليومية للطفل و يفضل تدريب المهارات في السن المبكر حتى نستفيذ من العمر الطفل .

  2. 2- بواسطة: سعيد 2018/04/07

    ماريا كاريببا — ابحثي عن تعريف المرض علميا وبعدها – اعرفي هل يسمى مرض او يسمى مصيبة

تعليقان 2