«العليا لشؤون المهجرين» تستعرض التحديات التي تواجه المواطنيين الليبيين المهجرين بالخارج

شددت اللجنة على ضرورة معالجة وتسوية الأوضاع الوظيفية للمهجرين بالقطاعات الحكومية المعنية بتقديم الخدمات التي من مهامها الرعاية الصحية والخدمات التعليمية بصورة مؤقتة للمهجرين لحين تنظيم وترتيب عودتهم للوطن

عين ليبيا

متابعة لتعليمات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج عقدت اللجنة العليا لشؤون المهجرين الاربعاء، اجتماعها الأول حيث استعرضت التحديات التي تواجه المواطنيين الليبيين المهجرين بالخارج، وسبل معالجة أوضاعهم الوظيفية والاقتصادية، وتلبية احتياجاتهم العاجلة تمهيداً لعودتهم لأرض الوطن في القريب العاجل.

وعقد الاجتماع برئاسة وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين “يوسف جلاله” وأعضاء اللجنة المتمثّلة في كل من المستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي السيد طاهر السني ووكيل وزارة الخارجية السيد حسام الحداد ووكيل وزارة الداخلية خالد مازن ووكيل وزارة العدل خالد الحسناوي ووكيل وزارة التعليم السيد عادل جمعة ووكيل وزارة الصحة محمد عيسى.

وأكدت اللجنة المشكلة بقرار من المجلس الرئاسي خلال الاجتماع الذي عقد بمقر المجلس بمدينة طرابلس، العمل علي فتح قنوات اتصال للمهاجرين مع الجهات المعنية بالحكومة، والنظر في طلب رفع الحراسة على الممتلكات الخاصة لبعض المهجرين وتفعيل قانون العفو العام.

وشددت اللجنة على ضرورة معالجة وتسوية الأوضاع الوظيفية للمهجرين بالقطاعات الحكومية المعنية بتقديم الخدمات التي من مهامها الرعاية الصحية والخدمات التعليمية بصورة مؤقتة للمهجرين لحين تنظيم وترتيب عودتهم للوطن.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على ضرورة تعزيز عمل اللجنة بالتعاون مع كافة القطاعات بحكومة الوفاق الوطني، والتأكيد على توفير الغطاء الوطني لكل فئات وشرائح المهجرين بغض النظر عن أماكن تواجدهم بالخارج.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/05/18

    دعاء و نداء ……..يا راد يوسف على يعقوب، يا كاشف ضر ايوب، يا غافر ذنب داود، يا رافع عيسى بن مريم من ايدي اليهود، يا مجيب نداء يونس في الظلمات، يا مصطفي موسى بالكلمات، يا من غفر لآدم خطيئته، ورفع ادريس برحمته، يا من نجأ نوحاً من الغرق، يا من اهلك عاداً الاولى وثمود فما ابقى وقوم نوح من قبل انهم كانوا هم اظلم واطغى، والمؤتفكة اهوى، يا من دمر على قوم لوط، ودمدم على قوم شعيب. يا من اتخذ ابراهيم خليلاً، يا من اتخذ موسى كليماً، واتخذ محمداً صلى الله عليه وعليهم اجمعين خليلاً وحبيباً. يا مؤتي لقمان الحكمة، والواهب سليمان ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، يا من نصر ذا القرنين على الملوك والجبابرة، يا من اعطى الخضر الحياة، ورد ليوشع نور الشمس بعد غروبها، يا من ربط على قلب ام موسى، واحصن فرج مريم بنت عمران، يا من حصن يحيي بن زكريا من الذنب، وسكن على موسى الغضب، يا من بشر زكريا بيحيي، يا من فدي اسماعيل من الذبح، يا من قبل قربان هابيل وجعل اللعنة على قابيل، يا هازم الاحزاب، اللهم صلي على محمد وآل محمد، وعلى جميع المرسلين، والملائكة المقربين، واهل طاعتك اجمعين. اسئلك بأن تحمي اخينا سعيد رمضان و تحفظه وارجعه لنا سالماً أمناً ، في هذا الشهر الكريم المبارك، يا الله يا الله يا الله، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والاكرام يا حافظ يا حفيظ، يا ذا الجلال والاكرام يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والاكرام
    اخر كتابات الاستاذ سعيد رمضان المحترم كانت يوم 26 ابريل رسالة الي وزير الخارجية بخصوص القنصليه في الاسكندرية وليس من عوائد الاستاذ سعيد رمضان في ان يتاخر في مقالته هذه المدة لا هنا في عين ليبيا ولا من قبل في ليبيا المستقبل وخاصة عندما فتح أبواب موضوع مهم له علي مصرعيه و لقد خرجت فضائح القنصليه العفنه علي السطح و فوق الجبال ومعها مافيا نظرية أ د غيم و فيلم كودجاك و تخطيط وزير خارجية العار و وزير المال المستعار و التعليم بالاسم بدون تربية و قواد مصرف الافاريات البرانية….. ولم نسمع من اخينا الاستاذ سعيد رمضان …. هل حان الوقت في هذا الشهر الكريم بأن يقوم الكتاب و المعلقين و المحررين بحمله صحفية للتأكد بان اخينا سعيد رمضان بخير وفي أمن وامان
    هل حقاً نحن ليبييين او لا فرق بيننا وبين هذه المافيا من برلمان و رئاسي و مجلس و حكوماتين و مركزي هل نحن عفاف نظاف نكتب ما نؤمن به او نكتب لنشتراء او للوصول لغاية شخصية … هل نكتب للحفاظ علي ليبيا واهلها
    تصنيف ليبيا 163 و مصر 161 او العكس كله واحد في التصنيف العالمي لحرية الصحافة…. و العاقل يفهم

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.