موقع “بز فيد نيوز” يكشف خبايا وأسرار «عبد الباسط قطيط»

عبد الباسط قطيط

 

عين ليبيا

نشر موقع “بز فيد نيوز” الأخباري الأمريكي مؤخراً تقريراً تحليلياً عن عمليات جرت بين «جوزيف هاجين» نائب رئيس هيئة الأركان الأمريكية و«عبد الباسط قطيط» لجني الأموال الليبية مقابل تدريب الأخير وتهيئته لرئاسة ليبيا، وفي هذا المشوار الذي افتتحه هاجين وقطيط من العمليات المشبوهة، تورط قطيط بفضائح جنسية عامت على السطح لتُكشف الآن.

حيث جاءت البداية مع تمتع «جوزيف هاجين» نائب رئيس هيئة الأركان في إدارة دونالد ترامب بسمعة طيبة كونه اليد الخبيرة الثابتة وسط الفوضى في البيت الأبيض، وكان منذ ما يقرب أربعة عقود يعمل إلى حد كبير خلف الكواليس باعتباره الرجل الرمادي المطلق.

كان «عبد الباسط قطيط» يتطلع إلى عودة منتصرة في فجر الربيع العربي، حيث عمل هاجين وشركته معه من عام 2011 حتى عام 2013، وكان لدى قطيط اهتمامات أخرى لاستعادة ثروات ليبيا، مما سبب تورطه في واحدة من أكبر قضايا التهريب الجنسي.

وقال موقع “بز فيد نيوز” عن اثنان من المصادر أن قطيط كان منخرطاً بعمق مع شركة NXIVM والتي تعني «عبادة الجنس» المشهورة والتي تخضع قيادتها الآن للوائح الاتحادية، حيث لايزال قطيط حليفاً وصديقاً لـ هاجين ايضاً وفقاً لما ذكره أحد مساعديه في تصريح لـ”باز فيد نيوز” وتَعتبر شركة هاجين، التي شهدت فرصة لجني الملايين قطيط بمثابة أوزة ذهبية، وواصلت العمل معه وزوجته ساره حتى عندما أصبحت علاقتهما مع NXIVM أكثر علانية.

وفي متابعة لصحيفة نيويورك بوست فقد تم إبلاغ والد سارة «إدجار برونفمان» الذي كان يدرس دعوى قضائية لمنعها وشقيقتها من تمويل مجموعة NXIVM.

هذا وامتنع فيصل الفيتوري وهو شريك قطيط، عن مناقشة تفاصيل ترتيبات الأعمال الخاصة بـ هاجين وقطيط، لكنه قال أن قطيط “لا يزال حليفًا وصديقًا” لشركة هاجين.

والسبب في الفضيحه هو ملاحقة شكوى الجنائية على NXIVM قالت أن “جمعية سرية تطورت داخل NXIVM مقسمة إلى عبيد وأسياد، والكثير من ضحاياها تم وسمهم في مناطقهم العامة باستخدام قلم الكي في عملية تستغرق من عشرين إلى ثلاثين دقيقة” حسب ”باز فيد نيوز” حيث لم تتم اتهام سارة برونفمان ولا قطيط بارتكاب أي مخالفات ولم يتم ذكر أي منهما في الشكوى ليخرجا من القضية سالمين غانمين يقفون موقف المنتصرين.

تعليقات حول الموضوع

تعليقان 2
  1. 1- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/06/21

    الي الاستاذ الفاضل بدر المحترم هل فهمتني الان لماذ اصرخ ….
    كان هذا تعليقي علي كلمة قطيط او فار او خفاش ( عبدالحق عبدالجبار | 19/07/2017 على الساعة 05:50 يا همي الأحرف يا همي الأحرف الاستاذ قال جاهز …. و لكن اللوم ليس عليك … خيرهم خير منك … يا طيح مزال البلاد و اهلها يا همي الأحرف يا غبارتي السودة …يا طيحت البلاد طيحه … وُاك وُاك) ….. وكان هذا تعليق الاستاذ بدر المحترم ( بدر | 25/07/2017 على الساعة 10:38 لماذا يصرخ السيد عبدالحميد عبدالجبار ؟! حقيقة ما لفتني هو تعليق السيد عبدالحق عبدالجبار ؟! لكن لماذا اكثر الصياح والعياط ، هل من يجيب يا جماعه وله الشكر ؟!) هل لي الشكر يا استاذ بدر المحترم

  2. 2- بواسطة: سعيد رمضان 2018/06/21

    انتخبوا إمبراطور الويسكي لرئاسة ليبيا بقلم:”سعيد رمضان ”
    قال لي أحد الأصدقاء هل تعلم أن رجل الأعمال الليبي “عبدالباسط أقطيط ” صاحب حراك 25 سبتمبر لو أصبح رئيسا لليبيا سوف يكون سعر قنينة الويسكي أرخص من الماء؟ قلت له كيف؟ فقال لي: عبد الباسط أقطيط متزوج من بارونة الويسكي التي تمتلك أكبر مصانع الويسكي في العالم “سارة برونفمان” ابنة الملياردير اليهودي “أدغار برنفمان” الرئيس السابق للمؤتمر اليهودي العالمي. وتابع صديقي الحديث قائلاً: فقد تزوج أقطيط “سارة برونفمان” الأمريكية من أصول يهودية عام 2011 وأنجبت له بنت أسمها “صفية”. فقلت لصديقي بأن كل ما أعرفه عن عبد الباسط أقطيط أنه نجل الشيخ أقطيط صاحب فتوى قتل رجل اللجان الثورية ” أحمد مصباح الورفلى ” في ثمانينات القرن الماضي، وأن عبد الباسط أقطيط قد تقدم بأوراقه كمرشح لرئاسة الوزراء ولكن جماعة الإخوان في ليبيا اعترضوا عليه لأنه متزوج من يهودية. فقال لي صديقي: هناك باحث إسرائيلي يدعى “كارى شيفيلد” قام بالثناء على أقطيط قائلا إن أقطيط رجل أعمال ناجح يريد أعادة تصميم وطنه ليبيا. فقلت لصديقي ولكن أقطيط مدعوم من أمريكا، فقاطعني قائلاً لقد أعلنت أمريكا رسمياً بأنها لا علاقة لها بعبد الباسط أقطيط ولا تدعم هذا الحراك الذى أعلن عنه ولكنها تدعم كل ما ينتج عن الأمم المتحدة من حلول ومبادرات، وقصة أن عبد الباسط أقطيط بأنه مدعوم أمريكيا هي من اختراعه فقط، فالسيناتور الأمريكي السابق “جوى ليبرمان” بوصفه الممثل الرسمي لعبد الباسط أقطيط في علاقاته العامة بأمريكا هو من قام بالتعريف بقطيط في الوسط السياسي الأمريكي، حيث قام بتعريفه إلى السيناتور “جون ماكين” وبعض الشخصيات الأخرى بالحزب الجمهوري والديمقراطي بأمريكا، وهو من تحصل لقطيط على أذن من وزارة العدل الأمريكية للسماح له بزيارة القيادي المعتقل بأمريكا “أحمد أبوختالة” من أجل الدعاية له وكسب ود الإسلاميين في ليبيا، ولهذا السبب أعلن المفتي “الصادق الغرياني” دعمه لحراك أقطيط في 25 سبتمبر. قلت لصديقي: ولكن خطة الأمم المتحدة الأخيرة تسمح للجميع بممارسة العمل السياسي، وقد أعلن مبعوث الأمم المتحدة الى ليبيا “غسان سلامة” بأن من حق سيف الإسلام وجماعة القذافي المشاركة في العملية السياسية، فلماذا نمنع عبد الباسط أقطيط من المشاركة في العملية السياسية؟ فقال صديقي: عبد الباسط أقطيط يريد هدم كل ما توصلنا اليه في العملية السياسية، فهو يحرض الناس على أسقاط كل الأجسام السياسية المتواجدة بالمشهد حاليا، وهذا بالطبع سوف يجر البلاد الى فوضى ما بعدها فوضى، ولكن لا تستغرب أذا قام عبد الباسط أقطيط بالإعلان عن ألغاء حراكه يوم 25 سبتمبر وقرر النزول الى المشاركة في العملية السياسية، وأن كل ما أعلن عنه مجرد دعاية وابتزاز للضغط فقط من أجل السماح له ولأمثاله في العملية السياسية. فقلت لصديقي: لا تستبق الأحداث فسوف تكشف لنا الأيام القادمة عن حقيقة كل ما يحاك في ليبيا التي تحولت إلى لعبة في يد كل من هب ودب.

    تفاصيل الخبر على الرابط التالي: https://www.eanlibya.com/archives/140565

تعليقان 2