إخصائية طبية تُوضح أعراض جلطة العين وطرق علاجها

عين ليبيا

قالت الدكتورة ماريان جرجس أخصائي طب وجراحة العيون، إن حالة الجلطة فى الشريان الرئيسى للعين تعد من الحالات الحرجة فى طب العيون والطارئة جدًا وهو ما نطلق عليه “انسداد الشريان المركزى للشبكية” مما قد يسبب قصورًا فى الخلايا العصبية للشبكية وهى حالة لا يمكن الشفاء منها فإذا ماتت الخلايا العصبية إثر ذلك القصور الناتج عن انسداد الشريان لا يمكن احياءها من جديد.

وأوضحت “جرجس” أن حالة انسداد الشريان المركزى للشبكية قد تكثر فى مرضى القلب ممن سبق إصابتهم بأنواع من الجلطات أو أمراض الدم والتجلط الدائم، متابعة “لكن من الممكن فى الساعات الأولى المبكرة لتلك الحالة تقليص أضرار ذلك الانسداد والقصور”.

وأشارت “جرجس” إلى أن العرض الذى يشعر به المريض ـ خصوصًا ـ الذى يعلم أن لديه تاريخ سابق من الجلطات أو أمراض التجلط هو قلة الرؤية أو إنعدامها فجأة فى عين واحدة أو فى نصف مجال الرؤية بأكملة أو فى مربع معين من مجال الرؤية بعين واحدة، قائلة “إذا حدث ذلك من الممكن تقليص الأضرار فور شعور المريض بذلك وعلى وجه السرعة الشديدة”.

وتابعت: “فى حالة ابتعاده عن أى مساعدة طبية أو متخصص فى العيون يجب محاولة التنفس فى كيس بلاستيك بشكل متقطع حتى لا يحدث أختناق وهو تنفسح الكاربوجن المزيج بين الاكسجين وثانى أكسيد الكربون ومحاولة لتدليك العين وخفض ضغط العين بقطرات المياه الزرقاء حتى وإن كان المريض لا يعانى من المياه الزرقاء ولكن الهدف هو تقليل ضغط العين واتساع الشرايين وتحريك الجلطة التى تسببت فى غلق أو قصور ذلك الشريان المركزى للشبكية وإعادة الدورة الدموية للخلايا العصبية بها مع قرص نتيروجلسرين تحت اللسان كل ربع ساعة لمدة 3 مرات إلى أن يستطيع الوصول المريض إلى المستشفى أو الطبيب المتخصص”.