إلى أين بنا أيُّها الخبير الاستراتيجي ؟!

بقلم:

تردّدتُ كثيرًا في نشر محتوى هذه المقالة درءًا للفتنة لكنّ التخبُّط وخيبات الأمل المُتتالية التي شابت المشهد العام لم تترك لي بُدًّا من سرد بعض أحداث الماضي التي آثَرتُ مِرارًا أن اعتبرها زلّات عابرة، لكنّ ما صرّحَ بِهِ الدكتور محمود جبريل مُنذ أيّام ومحاولته إرباك المشهد وبطريقةٍ فَجَّة سآتي عليها لاحقًا لم تُبقِ لهُ عُذرًا ولم تترك لي من خيار سوى أن أنشُر ما تردّدتُ كثيرًا في نشره من قَبل وأُوجِّههُ لَه.
البداية كانت مع قناة الجزيرة (وما أدراك ما قناة الجزيرة ؟!) من خلال برنامج بلا حدود الذي يُقدِّمه الإعلامي المعروف أحمد منصور حيث قدَّمَكَ لنا كخبير استراتيجي من بني جِلدتنا يُقدِّم الرُّؤى بنبرةٍ هادئة وكلمات مُنمَّقَة ومُفردات عِلميَّة رصينة فكان الإنبهار العام الذي شمل قيادة البلد حينئِذٍ فاستقدمَتكَ لمجلس التخطيط الوطني (وهذه نُقطة تُحسب للنظام السابق) وتُعتبَر مُؤشِّرًا لِنِيَّتِهِ في الإصلاح من خلال برنامج ليبيا الغد.
كانت النتائج على الأرض مُخَيِّبَة للآمال بعدما تَمّ الترويج لمشروع ليبيا 2025 المَوعود ، وبعدما كُنّا ننتَظِر الرخاء والتقدُّم من مجلس تترأَّسَّهُ ويَنوبكَ في رئاسته أُستاذ علم الإدارة الذي أمسى لاحِقًا عُضوًا بالبرلمان وكاد أن يكون رئيسه الدكتور أبوبكر بعيره ، وصِرنا نرى الخِلاف بينكما على مسائِل تافِهة وصِراع على تخصيص سيّارة أو سكرتيرة تَطَوَّرَ إلى سِجال ومُلاسَنة هابِطة تدعو للرِّثاء والخَيبَة مَنشورَة على المواقع الإلكترونيّة وخاطَبتكُما شخصِيًّا حينها مِن خِلال التعليقات بأنّهُ من المُفترَض أنّكُما أرفَع من أن تتخاصما بهذه الطريقة الفَجَّة ، وساهمتُما أيضًا في التأسيس لثقافة (الغنيمة) عند تَوَلِّي المناصِب مُنذُ ذلك الحين فكانت المُرتّبات الخياليّة التي أصبحت بالباطل (حَقًّا) لكُلِّ مَن يُنتَخَب أو يُعَيَّن لأحدى المناصِب العُليا.
آثَرتُ في البِدايَة أن لا أُثير هذه الصفحة السوداء درءًا للفتنة كما ذكرت لكنّكُما لم تترُكا لي خيارًا سوى أن أُذكِّر بما بَدَرَ منكُما وقد انتهى الأمر باستقالة نائِبك ثُمّ استقالتك لاحِقًا، وكانت الخَيبَة لكُلِّ مَن ناشَدَ بالإصلاح حينما شَهِدَ ضحالة الأداء وقصور الرُّؤيَة العمليَّة لبرنامج بدا واعِدًا بشِعاراته في أوَّلِه ، وأكاد أُجزِم أنّه لولا الخَيبَة في هذا البرنامج لَعَدِمَ مَن أسموهم الحرس القديم بالنظام السابق الحُجَّة ولَما وصلت البلاد إلى ما وصلت إليه الآن ولكان الإصلاح السلمي بديلًا لمحاولة الإصلاح بالعُنف الذي انتهى بنا إلى هذا العبث والتردِّي على جميع الصُّعُد.

بعد انتفاضة فبراير آثَرتَ الصّمت والانتظار لفترةٍ وبعد أن بدا لك أنّ مركب فبراير سيستوي لا محالة على الجوديِّ كان مِنكَ ما كان وما تلاهُ من تصريحات مُجافِية للحقيقة بأنّهُ لم يَبقَ حَجَرٌ على حجرٍ بمُدُنٍ مُعيَّنة وتصريحات وقِصص من الخيال فيها ما يمسُّ الأعراض لم يُعرف إلى اليوم لها مصدرًا وأُخرى عن جيشٍ جرَّار يقوده معمّر القذّافي من الجنوب تعداده عشرات الآلاف! ، وساهمتَ في الترويج لِفِريَة عدادات النفط التي حرمتنا من قرابة المائة مليار دولار والتي برّرتها أخيرًا بأنها كانت كذبة بيضاء !!،
وغير ذلك من المواقف والتصريحات التي إن كنتَ تعنيها فتلكَ مصيبة وإن كنتَ لا تعنيها فالمصيبة أعظم.

استَوقفتني كثيرًا تصريحاتك الأخيرة بخصوص الأرقام والوثائق الوطنيّة المُزوّرة التي أحصيتها بما يزيد عن 780000 ؟! التي لا أعلم كيف تمّ عدّها ولا نَوع العدّاد !! والتي لا يُمكن أن يُفهَم الغرض منها بغَيرِ إرباك المشهد والتشويش على الانتخابات المُزمع اجرائها نهاية هذا العام والدعوة المُبَطّنة إلى مُقاطعتها ، واستفَزّني أن تُوَجِّه التشكيلات المُسلّحة إلى الإنتباه إلى (المعلومات) ؟! التي قدّمتها وأنّه آن الأوان لحاملي السلاح أن يجتمعوا لحَلِّ مشاكل ليبيا !!.
مِن المنطقي أن أتوقَّع رغم صعوبة ذلك أنّ تزويرات قد حصلت على نطاق محدود لأغراض عديدة ومنها الكسب المادي ويمكن معالجتها والتعامل معها ولاتؤثِّر إن حصلت بأيِّ حال من الأحوال في نتائج الانتخابات ، لكنّ الادِّعاء بأنها تربو عن 780000 فتِلك فِرية كبيرة الغرض منها واضح ومعلوم وما تقديركَ للمُدّة اللازمة ” لتنظيف سجلّ الناخبين ” من أربع إلى ستّة أشهر إلّا دليلًا جَلِيًّا على أنّها محاولة لوضع العصا في عجلة الدعوة للانتخابات حسب الموعد المُقرَّر، وما دامت البيانات لدَيك والعدد معروف فطول المُدّة التي اقترحتها “للتنظيف” ! دليل على سوء نِيَّة ، ثُمّ إنّك ذكرت أنّ التزوير يجري منذ مّدّة طويلة فلماذا صَمَتَّ كُلّ هذا الوقت واخترتَ هذا التوقيت بالتحديد للإبلاغ عن ما تراه معلومة تمسُّ الأمن القومي؟!، وتقديمك الدليل والإثبات على ما تدّعيه واجب وطني يُلزمكَ بفعلِه إن كنتَ تملكه لا أن تنشُر زوبَعة يعوزها الإثبات سوف تُنسى كسابقاتها !.
قَولكَ يا سيِّد جبريل ” الانتخابات الرئاسيّة أخطر من النيابيّة ” يَشي بأنّ عيناكَ على رئاسة هذا البَلَد وأنّ حظّكَ بالفَوز في الانتخابات الرئاسيّة القادمة تراهُ ضَئيلًا ولِذا كان مِنكَ ما كان عسى أن تتغَيَّر المُعطيات. أخوتنا بالشام يقولون : ” اللي يجرِّب المجرَّب عقله مخَرَّب ” وقد أُتيحَت لكَ الفُرصة كرئيس وزراء ولم تفعل شيئًا إيجابيًّا نذكُركَ به بل ساهمتَ في تدهور الأوضاع، ولا تَقُل لي أنّ ذلك كان المكتب التنفيذي وإلّا فلماذا تستمتع بأن يُقدِّموكَ بصفة رئيس وزراء ليبيا الأسبق ؟! ولا تعنينا التسميات في شَيء، فضلًا عن الأداء الباهِت لتحالف القوى الوطنيّة الذي كُنّا نُعَوِّل عليه كثيرًا في ظِلِّ عدم وجود البديل.
أخيرًا ، والشيء بالشيء يُذكَر ، قَولكَ :” إذا توفّرت الشروط فإنّ تحالف القوى الوطنيّة سيطرح حلول خمس ملفّات وسيطرح سبع ملفّات رئيسيّة لأيّ حكومة قادمة ” يَفرض السؤال الآتي: إن كُنتَ تملك الحلول أو رؤيا لها فلماذا تجحدُ بها على بلدك الآن بل تنتظر أن ” تتوفّر الشروط ” أي بمعنى آخَر أن تتصدَّر أنت المشهد تحقيقًا لنرجِسيّة ممزوجة بازدراء الآخَر توَّجتها سابقًا بقَولك عن الشعب الليبي “إلّا ما رحِمَ ربِّي ما تلقاش إلّا النطيحة والمتردِّية وما أكل السبع” ! وأُؤَكِّدُ لك بأنّ مفعول ( التَّفَيقُه ) ! وتقَمُّص دَور المُصلِح قد زال وأعطى نتائِج عكسِيَّة حين وُضِعتَ على المحَك ، وكما يقولون: انقَلبَ السِّحرُ على الساحِر.

أ.د. خالد الناجح

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 9.

تعليقات حول الموضوع

تعليق 13
  1. 1- بواسطة: د. مذهول مذهول 2018/07/11

    ظننتك أنك ستأتينا بخبر البيت الأبيض ، أو ال CIA ، او ال KGB ، أو الموساد. فاذا نفاجأ بعراك جبريل مع بعيرة على سيارة فخمة أو سكرتيرة سمحة. هذا أمور تافهة مثل مزحة على كيكة أو طاسة شراب. // ياسيدي : الاستخبارات الأجنبية تعرف كيف تزين ، وتقدم ، وتروج لعملائها عبر وسائل الاعلام المختلفة. ولذلك كل مطلع عرف منذ مقابلات برنامج بلا حدود مع محمود جبريل وتصويره ( بأنه الخبير النحرير صاحب العلم الغزير ) في قناة الجزيرة بأنه كان باتفاق مع معمر القدافي والمخابرات الأجنبية بجعل الليبيين يفرحون يوم يرون جبريل يقود التخطيط الاستراتيجي في ليبيا الغد سيف الاسلام القدافي. // ثم التركيز مع بعيرة في المقابلات التلفزيونية والصحفية مع د. بعيرة رائد علم الادارة في توجيه الحيارى واحتمال رئاسته للبرلمان ليقود سفينة الأمان . كل ذلك كان بتخطيط الاستخبارات الأجنبية لتلخبيط الخربقة الليبية. // ولكن الحق يقال : أن جبريل ولا غيره مسئولون عن خيبات نظام القذافي. فالشيطان لا يحتاج الى اعوان

  2. 2- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/07/11

    للكاتب و المعلق … السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … هل تعلموا كم قذافي وكم جِبْرِيل وكم بعيرة في ليبيا ومن الليبيين ….؟ ان كان فتل او اختطاف او تهجير او اعتصاب او حب الكراسي او الاختلاس و الكذب و الخبث و القوادة فالليبيون بكثرة والحمدلله … لكل شيطان اعوان وفي بعض الأحيان يتفوقون عنه … ولهذا دائما متعود من شياطين الانس والجن …. سأل احد اعضاء CIA ماذا تفعلون بهذه الدول … رد بقوله نحن لا نفعل شئ .. نحن نخطط وشياطينهم يقومون بالتنفيذ …. هذا الكلام قيل في 2011 اين كُنتُم وأين انتم من الاعراب الان …هل احد يقول لي ما الفرق بين بعيره و جِبْرِيل ومن علي الكراسي الان ومن الذي وضعهم هناك ؟

  3. 3- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/07/11

    ايها المثقفين و الكتاب و الدكاترة الشرفاء المحترمين … بالله عليكم علي رحمة والديكم كفاية هذه الكتابات الجوفاء التي تتحدث عن أشياء حتي قطرية حوشنا عرفتها الان … لقد تحدثنا عن هذا في 2011 … وانا معارض للقذافي في سن صغيره ولا يزايد عليا احد … بل انحرمت من حنان والدتي و نصائح والدي في سن صغيره بسبب القذافي … و نحرمت من ارض الوطن سنين طوال عجاف لا يعلم بهم الا الله ولم أبيع حتي عندما كان الرجل الطيب الاستاذ ابوزيد دوردة يلف البلاد لحل مشاكل من يسمون انفسهم معارضة وكانوا يبوسوا يدية ومعظمهم من الاخوان لم أتنازل مع احترامي للاستاذ دوردة ولهذا أقول 2011 كلنا كنّا نريد الانتهاء من حكم القذافي ولكن ليس ببيع الوطن …كان التجميع من الدول التي قامت وليس ساندت بانقلاب فبراير منذ 2007 …يا جماعة الان تكون الانتفاضة تكمله لانتفاضة 15 فبراير التي لم تكتمل بتحريك الشعب ايها المثقفين و الكتاب و الدكاترة المحترمين … عليكم بتوجيه مقالتكم و تحركاتكم لتحريك الشعب …أعهدكم بانه ليس هناك انتخابات ولا دستور الا عندما يتأكدوا من الذي سوف يمسك الحكم …الرجاء تحريك الشعب …ما تبقي من الشعب هو الحل ….كانت الاعلام الليبية سواء الأقمشة او الحديد جاهزة في مخازن الصين ههههههههههه اسالوا عبدالجليل من اعطئ له واحدة حتي يقوم بلباسها علي صدرة… وكذلك أ فونات علي ضهر من يشيل ….تدخل للبلاد لاناس معينه ولكم مني فائق الاحترام

  4. 4- بواسطة: عرباوى 2018/07/12

    الحمار والحقير يبقى حمار وحقير ولو يحمل درجة الدكتورة…جبريل المتخلف تنطبق عليه الأية القرأنية التي تقول ” كمثل الحمار يحمل اسفارا”…شكرا أستاذ خالد على المقالة…” والله بردت على قلبي”

  5. 5- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/07/12

    هذا في ليبيا ايها الاخوة وليس فيلم …وأفاد سالم بأن المتهم لا يواجه تهمة انتمائه لتنظيم الدولة، بل مطلوبٌ في قضايا جنائية، مردفا أنهم ضبطوا أسلحة في المنزل، بعد الحادثة، وفق قوله. وكانت قوة الردع الخاصة داهمت يوم الثلاثاء منزلا للقبض على سائق تاكسي بسبب الميراث، وكان عدد السيارات الأمنية الموجودة بمنطقة الفرناج يصل لقرابة 16 سيارة تويوتا، 5 سيارات كبيرة تم تحميل بضائع فيها يرجح أن تكون أسلحة. وداهمت قوة الردع منزل شخص يدعي محمود عقارب سائق (تاكسي) ورفض تسليم نفسه وحدث تبادل لإطلاق النار أدى إلى وفاة زوجة السائق، وكانت حاملاً بتؤام وتدعي “نجاح النعيمي”، مما أجبر زوجها للخروج والرماية وجهاً لوجه مع القوة المهاجمة، وأصيب ثلاثة أشخاص من الردع وتم قتل المجني عليه. وكان فيديو انتشر، الأربعاء، في وسائل التواصل الاجتماعي، تتحدث فيه امرأة عن حادثة مقتل أخ زوجها “سلفها” وزوجته الحامل بتوأم في الشهر السادس، إضافة إلى إصابة طفل يبلغ عمره عاما واحدا برصاصة نقل على إثرها إلى العناية. وقالت المتحدثة في الفيديو إن “أفراد القوة قتلوا الزوجة قبل مقتل الزوج، الذي اشتبك معهم حتى لا يدخلوا منزله”، مضيفة أنهم أخذوا جثة القتيل من بين يدي أمه وأخته وأحدهم يدّعي أن القتيل “داعشي

  6. 6- بواسطة: مفهوم !؟ 2018/07/12

    إلى الكاتب خالد الناجح ، على الرغم من كرهي للص والعميل والخائن والمنافق محمود جبريل ، فلا أحد من الشعب الليبي ينكر بعدم وجود تزوير فى الرقم الوطني أو فى أي شيء أخر إلا الغبيّ ففى ليبيا يوجد كل شيء ، كذلك ربع الشعب الليبي لا يوجد لهم ألقاب العائلة مجرد أسماء مثل ( محمد سالم بشير )( بشير سالم محمد ) وبره ، على كل حال المنطقة الشرقية من سنة 2015 إلى 2016 ثم تزوير أكثر من 125000 رقم وطني والرقم زاد فى سنة 2017 و 2018 ولا أحد ينكر التزوير فى ليبيا إلا الغبيّ ياخالد .

  7. 7- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/07/12

    هواك من عندهم الجنسية ويعثات دراسية في الخارج وهم ليسوا ليبيين وهذا كان في عهد القذافي …علي ما اعتقد هؤلاء اخذوا الرقم القومي …اما في عهد فبراير دخلت بعضها حتي ناكر يبي جنسية لأحد جماعته غير الليبيين … هناك من يقود المليشيات وهو غير ليبي الأصل ولكن عنده الجنسية والرقم الوطني وكان يستطيع في وقت من الأوقات ان يأتي بهذه الأشياء لجماعته … الاختلاف ليس في التزوير والاختراق وإنما في العدد ….. اما الاستراتيجي بالله عليك يا دكتور لو عندك أخصائي علم نفس ترفعهوله راهو البني ادم عايش في خيال قالوله و هو صدق صفقولة و طاح يرقص … راهو في حلم اليقظة … ربي يشفيه … راهم مصيبه لو ضربوا الدربوكه لواحد يضيع فيها … تي انت السراج و معتيق راهو يحسابوا روحهم يمشوا في دولة …. و السويحلي صدق ان القذافي كان يخاف منه … تي مَش يقولوا الكذاب كذاب الي حين يصدق روحه يصبح مهبول …. ما نبيش أنكثر عليك وكان هذا نحكيلك علي قطوس هنادي

  8. 8- بواسطة: مش مفهوم 2018/07/13

    ياللي معلق باسم مفهوم تعلم تقرا قبل ما تعلق الكاتب قال أنه يتوقع أنه فيه تزوير وكمل الباقي باش تتعلم القرايه وما حد يقرا مقال وما يكملاش إلا الغبي يا مفهوم؟!

  9. 9- بواسطة: مفهوم !؟ 2018/07/13

    ردآ على الغبي بدون منازع صاحب تعليق رقم ( 8 ) أهنئك بحصلك على مرتبة ( غبي بدون منازع ) على فهمك العميق لهذا المقال وما فى داخل كاتبه الذي أدى إلى حصولك على هذه المرتبة .

  10. 10- بواسطة: مواطن غلبان 2018/07/13

    بارك الله فيك دكتور قلت اللي في قلوبنا ومسحت على كبودنا. درهولنا كبودنا اللي فالحين كان في التنظير واللهف

تعليق 13

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.