المفجوعين..

بقلم:

تصريح رئيس أزمة الوقود والغاز بشأن تحمل المسؤولية لمسؤولين كبار بالدولة في عمليات التهريب لدول الجوار والمتوسط وبالأخص الوقود ومسشتقاته، يجب الا يمر مرور الكرام وعلى الوطنيين التصدي والتمعن في هذا التصريح الخطير وتبيان ابعاده.

أزمات متلاحقة وصدمات كبرى لايتحملها الحجر وكانت عبأ على المواطن البسيط الذي يتحمل من اجل وطنه وخوفا من الفوضى ومزيدً من القتل او التعجيل بالاحتلال تصريح ميلاد الهجرسي عن هذا الكم من الهدر يحمل في طياته ان المسؤول في طرابلس لايدخر وقتا لحل مشكلات الوطن التي جاء من اجلها ,بل حتى لايفكر في تحريك حجر واحد من امام المواطن في الطريق العام، حتى أزمة الدقيق وتوفير رغيف خبز فشل في حله.
المسؤولية الجنائية تقع على رئيس مجلس الدولة ((الجريمة تتبع المسؤول الى اعلى منصب)) وهذه جريمة بحق الوطن ،عندما كان هناك تصريح سنة 2015م بشأن كميات كبيرة من الدقيق تهرب الى دولة اتشاد وهناك من قال انها تكفي دولة اتشاد ثلاث سنوات.

والآن دخلت الى الذهب وغيرها في الجنوب بمساعدة دول غربية ،والسودان يهرب جميع السيارات وبالأخص الجرارات الزراعية؟؟؟في المستقبل لانجد ما نأكل أو نحرث حتى الارض ،في المقابل تدخل إلينا جميع الأغذية الفاسدة من مصر ويخرج أفضل ما لدينا بأبخس الأثمان الى تونس ،هذا النزيف كارثي وكارثي جداً يضع المسؤول امام المواطن بانه ساعي لأجل إغراق الوطن وبيعه ومن تم الهرب عبر الجنسية والدولة التي باعها الوطن فيما سبق.

بيع في الداخل وتهريب في الخارج تحت رعاية دول الجوار وبتوكيل من حاكم طرابلس،والموطن يتحمل عدم وجود سيولة وانقطاع الكهرباء وسلب خيراته والعطش وإقفال الغاز والماء ونقص في كل شي وغلاء اليد العاملة الوافدة التي تستعمل بشكل متزايد الكهرباء حتى في الطهي والورش.. الخ ولا تدفع اي ضرئية حتى ولو كانت صغيرة.

على المحامين تحريك دعاوي قضائية وعلى المواطنين فعل شي والتحرك حتى يبقى لنا وطن وإلا نكون اغرب شعب في العالم لم يتحصل على شي لا وطن ولا بطن ولا كرامة ولاعذر!!!.

محمود أبو زنداح

الكاتب:

كاتب ليبي متخصص في الشأن العام

عدد المقالات المنشورة: 45.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 4
  1. 1- بواسطة: مفهوم !؟ 2018/07/22

    أخي محمود أبو زنداح ، أغلبنا نحن الشعب الليبي مشاركون فى هدم وطننا الجميل ليبيا وكل فرد منا يسابق الأخر لهدم ليبيا بطريقته الخاصة ، فالسكوت على كل مايمر به الوطن فى كل ثانية من هدم هو علامة الرضى عليه والسبب الجهل والغباء من هم فى المشهد السياسي أولاٌ ومن الشعب الليبي ثانيا وزيادة عدم خوفنا من الله ، وليس لي إلا أن أقول لاحول ولاقوة إلا بالله ، فالحل فى نظري الخروج إلى الشارع فى كل مدينة فى ليبيا والأعصام السلمي وأقفال جميع المحلات والأضراب الشامل عن العمل والدراسة وفى المؤسسات الحكومية والمواصلات ولا رجوع إلى البيوت حتى يحقق الشعب مطالبه بهذه الطريقة السلمية ولا تستطيع أي قوة أرغام الشعب على الأنسحاب إذا كان الشعب متحد فى رغبته فى إنقاذ وطنه ليبيا ويريد أسترداد شرفه وكرامته وثروته من اللصوص والخونة والعملاء والمجرمين ، قال تعالي ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) ( ﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ ) صدق الله العظيم .

  2. 2- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/07/22

    (على المحامين تحريك دعاوي قضائية وعلى المواطنين فعل شي والتحرك حتى يبقى لنا وطن وإلا نكون اغرب شعب في العالم لم يتحصل على شي لا وطن ولا بطن ولا كرامة ولاعذر!!!.) كله مفهوم ولكن محامين وقضاء فهذه غير مفهومة هل تحكي علي محامين وقضاة دولة اخري ؟؟؟؟ ولَك فائق الاحترام

  3. 3- بواسطة: محمود عطية 2018/07/25

    َنقصد الحقوقي والمحامي الخاص وكل إنسان حقوقي ينتمي لمنظمة او لا

  4. 4- بواسطة: محمود عطية 2018/07/25

    صدقت ……يامهموم؟

تعليقات 4