الرئاسي يضحك ويتلاعب بالشعب الليبي؟

بقلم:

بالرغم من كونها مسكنات أكثر منها إصلاحات، وبالرغم من كونها تكتيكات لأزمات مفتعلة وتغطيات على فساد وكوارث مفجعة، وبالرغم من كونها أقل من القليل الذي ينتظره شعب ووطن تم الضحك عليه والتفنن في التنكيل به ليسترد انفاسه ويقلل من الفجوة التي صنعوها بين الاغنياء والفقراء ..وبالرغم من كونها تفاهمات بين تيارات متصارعة بدأت تسابق الزمن قبل اطاحة الشعب بها عبر الصناديق ..وبالرغم من كون الحلول جاهزة وسبق للادارة الوطنية الجماهيرية ان واجهتها بأقتدار..الا ان المجلس الرئاسي واذرعه السياسية والاقتصادية والمليشياوية لازال يماطل ولازال يتلاعب ولازال يمارس الارهاب الاقتصادي ضد هذا الشعب البائس.. وهل تحتاج الاصلاحات الى كل هذا الوقت؟؟ ..الامر مفتعل والشعب يعلم ذلك ..الشعب يعرف ان الاجسام التي تم صناعتها بعد 2011 هي اجسام لاتنتمي لهذا الوطن ولاعلاقة لها بالطموحات والاماني والسيادة واثبات الوجود ..ويعلم هذا الشعب ان هذه الاجسام هي التي سرقت ونهبت وحولته من شعب مهما كان يعاني ومهما كان يكابد الا انه كان يأكل العسل يوميا ولايبالي.. فأصبح بفضل خيرهم يشحت الخبز الذي كان يكرم به شاته ..لقد حولونا الى حقل تجارب للغريب الاجنبي كلهم ينفث سمومه ويضع خططه ويجرب فينا افكاره ..لا حل مع هؤلاء السراق الخونة الا الازاحة والاطاحة فلا مطمع فيهم ولاخير سيأتي من جهتهم …ان الذي يجعلهم لايبالون ويقابلوننا بوجوه صحيحة لاتستحي بعد كل هذه الاخفاقات والسرقات ونحن هنا نقصد من المجلس الانتقالي حتى البرلمان مرورا بكل الاجسام التي انبثقت منهم عسكرية كانت ام مدنية دون ان ننسى البلديات العميلة التي لاتستحي وهي تقابل السفراء الاجانب في الصباح لتبيعنا الوطنية بالليل ..ان الذي يجعل هؤلاء جميعا يقابلوننا دون ان يرف لهم جفن كونهم محميون من الاجنبي وبالتالي لاتعتمدوا على نخوة فيهم غير موجودة ولا شهامة قد تخرج منهم فهي من خصالهم ليست معدودة.

 

المنتصر خلاصة

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 86.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/08/14

    خيرات الصخيرات …..

تعليق واحد