بحسب خبراء الأمم المتحدة.. نجل «حفتر» ينقل أموال الليبيين تحت غطاء حفظها من التلف

عين ليبيا

أبرز تقرير صادر عن فريق الخبراء المعني بليبيا وموجه إلى مجلس الأمن، أن قوات الكتيبة 106 التابعة لقوات الكرامة ويقودها ابن خليفة حفتر «صدام» قد قامت بالسيطرة على فرع مصرف ليبيا المركزي المتواجد في بنغازي، في نهاية عام 2017، متهمةً أياه بنقل كميات كبيرة من الأموال والفضة من داخل المصرف إلى جهة غير معلومة.

وأوضح التقرير أن فرع مصرف ليبيا المركزي كان ضمن نطاق سيطرة نائب وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني «فرج منصور» قبل احتجازه من قبل قوات الكرامة في الشرق الليبي.

وبحسب تقرير الخبراء الذي صدر مؤخراً فإن الخزينة التي صادرتها الكتيبة كانت تحوي أكثر من 630 مليون دينار، وأكثر من 159 مليون يورو، بالإضافة إلى مليون و900 ألف دولار، و5 آلاف و869 عملة فضية.

وأوضح التقرير الأممي أن قوات الكرامة قد ساعدت في نقل النقود والعملات الفضية من فرع المصرف في البيضاء إلى جهات غير معلومة مستندةً على ما قاله نائب محافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء علي الحبري بأن الأموال التي كانت موجودة في المصرف المركزي ببنغازي طوال فترة الحرب في المدينة، اتلفتها مياه المجاري التي دخلت إلى المصرف، مما آثار ردود فعل محلية عديدة ودولية أبرزها تقرير خبراء الأمم المتحدة المعني بليبيا.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: مفهوم !؟ 2018/09/14

    يجب محاكمة اللص والمجرم ابن اللص والمجرم ( صدام خليفه حفتر ) على كل جرائمه التي أرتكتبها ، ففي بداية ثورة 17 فبراير قام بالهجوم هو وعصابة له على مصرف فى حي الأندلس بطرابلس بسرقة المصرف وقتل حارس وجرح أثني منهما ولم يعرف حتى الأن قيمة الأموال التي سرقها هذا اللص المجرم وإلى حتى الأن لن تتابع هذه القضية بسرقة المصرف وقتل حارس المصرف من قيبل جهاز الأمن ، والأن الشعب الليبي تظهر له حقيقة ثانية على هذا المجرم بسرقة كل الأموال التي فى فرع مصرف ليبيا المركزي ببنغازي سنة 2017 كما جاء فى تقرير فريق الخبراء المعني بليبيا على هذا المجرم صدام خليفة حفتر ، كما لا ننسوا سرقة المئات من الملايين التي سلمت له من والده المجرم اللص خليفة حفتر بحجة شراء سلاح لعصابته وبحجة أن المجرم خليفة حفتر لايثق إلا بأبنه المجرم صدام فى شراء هذا السلاح ، فيجب ملاحقة المجرم صدام والمجرم حفتر والقبض عليهم وتجميد كل الأموال والأملاك التي سرقت وتقديمهم للمحاكمة الدولية على ماأقترفوه من سرقة وقتل فى حق الشعب الليبي ، لعنة الله عليهم اللصوص المجرمين ولعنة الله على كل من يؤايدهم ويتبعهم فى أجرامهم ، والحق سوف يظهر مهما عمل المجرمون على إخفائه بعون الله .

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.