القوات البريطانية قصفت 300 هدفٍ في الموصل

وكالات

أعلن وزير الدفاع البريطاني أن قوات بلاده استهدفت 300 هدف في الموصل والمناطق المحيطة بها، وأنها قدمت الدعم، ولا سيما في مجال التدريب والاستشارات، إلى نحو 40 ألفا من أفراد القوات العراقية، بمن فيهم 7 آلاف من البشمركة (القوات الكردية).

وحسب فرانس برس، توقع مايكل فالون خلال زيارة له إلى أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، أن يتخلص العراق من تنظيم الدولة في العام 2017.

وقال خلال مؤتمر صحافي في أربيل “أنا مسرور لرؤية شرق الموصل محررا، ولأن عملية استعادة غرب الموصل ستنطلق قريبا”.

وتمكنت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، من استعادة شرقي الموصل في إطار عملية واسعة انطلقت في 17 أكتوبر.

وقال الوزير البريطاني “نتوقع أن يتم طرد تنظيم الدولة من المدن الرئيسية في العراق عام 2017”.

لكن فالون أشار إلى أن استعادة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة في سوريا حيث ينشط التحالف الدولي أيضا، قد تكون “أكثر تعقيدا بسبب الحرب الأهلية” الدائرة في هذا البلد المجاور للعراق.

وردا على سؤال حول قرار الحكومة البريطانية إلغاء جهاز مكلف التحقيق في اتهامات بانتهاكات حقوق الإنسان ارتكبها عسكريون بريطانيون في العراق، قال فالون إن ممارسات هذا الجهاز اتضحت أنها “غير نزيهة”.

وكان تم إنشاء “فريق المزاعم التاريخية في العراق” في 2010 من جانب الحكومة العمالية السابقة. وهو يحقق حاليا في 675 قضية بينها مزاعم قتل.