بلاكبيري تعود إلى السوق بهاتف “كي ون”

وكالات

ربما خرجت شركة بلاكبيري الكندية من سوق الهواتف الذكية، لكن هواتفها ستعود مجددا من خلال شركة “تي سي أل كوميونيكيشن” الصينية المصنعة للهواتف الذكية التي كشفت أمس السبت عن أول هاتف يحمل علامة بلاكبيري ويتضمن لوحة المفاتيح الفيزيائية التي اشتهرت بها.

ويحمل الهاتف الجديد اسم “كي ون”، وهو يجمع بين شاشة لمسية ولوحة مفاتيح فيزيائية لمنح المستخدمين مساحة للطباعة بدلا من الشاشة اللمسية بالكامل، إلى جانب برامج ومزايا الأمن التي تتمتع بها هواتف بلاكبيري، لكن مواصفاته تندرج ضمن فئة الهواتف المتوسطة.

يعمل الهاتف بنظام أندرويد 7.1 الجديد، ويملك شاشة بقياس 4.5 بوصات، ويعمل بمعالج سنابدراغون 625 ويملك ذاكرة بحجم ثلاثة غيغابايتات وسعة تخزين داخلية بحجم 32 غيغابايتا، وتديره بطارية بطاقة 3505 ميلي أمبيرات.

كما يملك الهاتف كاميرتين، خلفية بدقة 12 ميغابكسلا وأمامية بدقة ثمانية ميغابكسلات، ويدعم الهاتف تقنية الاتصال قريب المدى (أن أف سي) ويتضمن ماسحا لبصمة الإصبع، ومنفذ “يو أس بي-سي”.

وجاء الكشف عن الهاتف على هامش مؤتمر الجوال العالمي الذي سينطلق غدا الاثنين في مدينة برشلونة الإسبانية ويستمر حتى 2 مارس/آذار المقبل، والذي يعد أضخم معرض تجاري سنوي في أوروبا.

وأصبحت “تي سي أل” مالكة الحقوق العالمية لتصنيع وبيع الهواتف التي تحمل علامة بلاكبيري التجارية بعد اتفاق بين الشركتين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ووفقا لرويترز، فإن تلك الاتفاقية ساعدت على معالجة الضعف في كلتا الشركتين، فـ”تي سي أل” من جهة تمنح بلاكبيري مصنِّعا لا يزال بإمكانه المنافسة على مستوى عالمي بعد عقد من الانحدار في مبيعاتها، في حين تكسب “تي سي أل” علامة تجارية جديدة لتعزز نموها في عالم الهواتف الذكية.

وسيطرح هاتف “كي ون” في أبريل/نيسان المقبل بسعر 599 يوروا (نحو 630 دولارا)، الأمر الذي قد يحد من جاذبية الهاتف أمام عشاق بلاكبيري نظرا لأنه يجاري ثمن هواتف رائدة أخرى من شركات آبل وسامسونغ وهواوي.

ولم تحدد شركة “تي سي أل” -التي تبيع هواتفها في 160 دولة- في أي دولة سيطرح هذا الهاتف أولا.