الأمن التونسي يقتل مسلحيْن ويعتقل آخريْن بسيدي بوزيد

وكالات

أكد متحدث باسم الحرس الوطني التونسي العميد خليفة الشيباني مقتل مسلحين اثنين وجرح آخريْن تم اعتقالهما خلال اشتباكات في مدينة سيدي بوزيد (وسط تونس).

وقال الشيباني إنه لم يصب أي من عناصر الحرس الوطني الذين اشتبكوا بدءا من ظهر اليوم الأحد مع المسلحين في حي أولاد شلبي.

وكانت مصادر أمنية وشهود قالوا إن الاشتباكات اندلعت بعد محاصرة الحرس الوطني (الدرك) عمارة في مدخل مدينة سيدي بوزيد تحصن بها أحد المسلحين، وسمع دوي انفجار، لم تتحدد طبيعته.

وتواترت أنباء عن تفجير أحد المسلحين نفسه، وهو ما نفته في وقت سابق اليوم مصادر أمنية للجزيرة.

ونقلت المراسلة ميساء الفطناسي عن المتحدث باسم الحرس الوطني قوله إن قوات الأمن تابعت المسلحين قبل مواجهتهم.

وأضافت المراسلة أن العملية الأمنية التي انتهت بمقتل مسلحيْن اثنين واعتقال آخريْن استمرت نحو ثلاث ساعات.

من جهته، أفاد مصدر مسؤول برئاسة الحكومة التونسية بأن رئيس الحكومة يوسف الشاهد تابع تطورات العملية الأمنية من أحد مقرات الحرس الوطني في ولاية (محافظة) نابل (جنوب تونس العاصمة).

يذكر أن آخر حادث أمني من هذا القبيل يعود إلى مارس/آذار الماضي حين قتل مسلحان ورجل قرب مدينة قبلي (جنوب تونس).