توتنهام يودع “وايت هارت لين” بفوز معنوي على مانشستر يونايتد

وكالات

ودع توتنهام ملعب “وايت هارت لين” بأفضل طريقة عندما تغلب على ضيفه مانشستر يونايتد 2-1 مساء الأحد في ختام الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأحرز فكتور وانياما (6) وهاري كاين (48) هدفي توتنهام، فيما سجل واين روني هدف يونايتد الوحيد في الدقيقة 71.

ورفع توتنهام رصيده إلى 80 نقطة في المركز الثاني، بفارق 7 نقاط عن تشيلسي الذي حسم المنافسة على اللقب بفوزه مساء الجمعة على مضيفه وست بروميتش ألبيون 1-0، أما يونايتد فتجمد رصيده عند 65 نقطة في المركز الخامس، ليفقد أمل المنافسة على مركز مؤهل إلى دوري الأبطال الأوروبي الموسم المقبل عن طريق الدوري المحلي، علما بأنه سيلعب نهائي مسابقة الدوري الأوروبي أمام أياكس الهولندي، في مباراة تؤهل الفائز بها إلى المسابقة الأوروبية الأغلى.

وأشرك مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو تشكيلة قوية رغم فقدان أمل المنافسة على اللقب، ولم يجر سوى تبديل وحيد على تشكيلته التي خسرت أمام وست هام يونايتد الأسبوع الماضي، فأعاد كيران تريبر إلى الناحية اليمنى بدلا من الدولي الإنجليزي كايل ووكر.
من ناحيته، أجرى مدرب مانشستر يونايتد 8 تعديلات على تشكيلته التي تعادلت مع سلتا فيجو 1-1 يوم الخميس في إياب نصف نهائي الدوري الاوروبي، فشارك القائد واين روني كلاعب وسط مهاجم أمام المثلث الهجومي المكون من جيسي لينجارد وخوان ماتا وأتنوني مارسيال، وقام فيل جونز بدور لاعب الوسط المتأخر إلى جانب المخضرم مايكل كاريك، ولعب كريس سمولينج في عمق الدفاع برفقة إريك بايلي، وتولى الشاب أكسل توانزيبي مهمة الظهير الأيسر، مقابل تواجد الهولندي دالي بليند على الجهة اليمنى.

ولم يمهل توتنهام مضيفه سوى 6 دقائق حتى افتتح التسجيل عن طريق الكيني فكتور وانياما الذي قابل برأسه عرضية من الظهير الأيسر بن ديفيس في الشباك، ثم أحكم الفريق الأبيض سيطرته على الملعب مستعينا بهتافات جماهيره الغفيرة، ومستغلا عقم أداء لاعبي مانشستر يونايتد وعدم تمكنهم من الاستحواذ على الكرة.

وهدد يونايتد مرمى مضيفه للمرة الأولى عبر مارسيال الذي مر من اليسار قبل أن يسدد بيمناه كرة مركزة مرت بمحاذاة القائم الأيسر، لكن سرعان ما عاد توتنهام للتحكم بالمجريات، وانفرد مهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونج مين بالمرمى وسدد في مكان تواجد الحارس دافيد دي خيا، لترتد الكرة إلى صانع اللعب الدنماركي كريستيان إريكسن الذي سدد بجانب المرمى في الدقيقة 19، ثم مرت رأسية قريبة من رأس الحربة هاري كاين فوق المرمى بقليل.وواصل توتنهام سيطرته على المجريات، وشق ديلي ألي طريقه من الناحية اليمنى قبل أن يسدد كرة قوية أبعدها دي خيا إلى ركنية في الدقيقة 30، وقبل نهاية الشوط الأول أنقذ دي خيا كرة جديدة لكاين قبل أن يمرر مانا كرة إلى زميله بايلي داخل منطقة جزاء توتانهام إلا أن المدافع العاجي آثر أعادة الكرة إلى ماتا بدلا من التسديد على المرمى.

ولم يتغير شيئا مع بداية الشوط الثاني، فأضاف توتنهام الهدف الثاني في الدقيقة 48 بعدما تابع بكعب قدمه كرة عرضية من إريكسن، ثم سدد سون كرة قوية سيطر عليها دي خيا بسهولة، قبل أن يعود كاين ليوجّه كرة ملتفة ابتعدت قليلا عن مرمى يونايتد.وأجرى يونايتد تبديلين دفعة واحدة بإشراك أندير هيريرا وهنريخ مخيتريان مكان توانزيبي ولينجارد، وشق مارسيال طريقه من الميمنة قبل أن يطلق كرة مركزة ابتعدت قليلا عن القائم الأيسر لمرمى توتنهام، وحافظ روني على آمال فريقه في العودة بالنتيجة بعدما تابع من مسافة قريبة تمريرة من مارسيال بعد مجهود فردي للأخير، داخل المرمى بالدقيقة 71.

وزج مورينيو بمهاجمه ماركوس راشفورد، لكن توتنهام كان من اقترب من إحراز الهدف الثالث عبر ديلي ألي، لكن فيل جونز أبعد الكرة من خط المرمى، ثم أهدر راشفورد انفرادا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بعدما أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى.