لندن منزعجة من تسريب أميركي بشأن هجوم مانشستر

وكالات

قالت بريطانيا اليوم إنه من المزعج تسريب مصادر أمنية أميركية لمعلومات بشأن هجوم مانشستر ومنفذه قبل أن تكون الشرطة البريطانية مستعدة لإعلانها، وأضافت أنها ناقشت الموضوع مع المسؤولين الأميركيين.

وذكرت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد في تصريح لإذاعة بي بي سي أن الشرطة كانت واضحة جدا في رغبتها بالتحكم في تدفق المعلومات وعنصر المفاجأة، “ولذلك فإنه من المزعج أن تنشر معلومات من مصادر أخرى، وهو ما كنت واضحة بشأنه مع أصدقائنا بألا يتكرر ثانية”.

وسئلت راد عن إعلان الكثير من المعلومات عن منفذ الهجوم، بما في ذلك اسمه، من جانب الولايات المتحدة وعما إذا كانت ستعيد النظر في تقديم معلومات لدول أخرى، فردت وزيرة الداخلية: “نعم”.

وتناقلت وسائل إعلام أميركية الثلاثاء اسم منفذ هجوم مانشستر نقلا عن مسؤولين أميركيين قالوا إنهم تلقوا المعلومات من نظرائهم البريطانيين، وقالت وسائل الإعلام الأميركي إن المهاجم يدعى سلمان عبيدي، وهو من مواليد مانشستر في العام 1994 من أبوين ليبين.

وردا على سؤال عما إن كانت السلطات الأميركية عرقلت التحقيق، قالت راد “لن أذهب بعيدا إلى هذا الحد”، واستدركت قائلة “لكن يمكنني القول إنهم على بينة من المسألة، وإن ذلك يجب ألا يتكرر”.

وقتل 22 شخصا على الأقل، بينهم أطفال، وجرح أكثر من 60 في انفجار عبوات ناسفة في مدخل قاعة مانشستر أريانا شمالي بريطانيا، وذلك عندما كان الجمهور يهم بمغادرة القاعة بعد حضور حفل لمغنية بوب أميركية.