السويلحلي يستقبل لجنة أفريقية رفيعة المستوى

وكالة ليبيا الرقمية

استقبل رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد “د.عبدالرحمن السويحلي” اليوم الأربعاء، وزراء خارجية الدول الأعضاء باللجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا برئاسة وزير خارجية الكونغو السيد “جان جاكوسو” وعضوية مُمثلي دول غينيا كوناكري والنيجر وجنوب أفريقيا وموريتانيا وتونس والجزائر، بالإضافة إلى مفوض السلم والأمن بالإتحاد الأفريقي السيد “اسماعيل شرقي”.

حيث بحث اللقاء تطورات الأوضاع السياسية في ليبيا ، وسُبل دعم الإتحاد الأفريقي لجهود الحوار والسلام في البلاد.

وأشاد رئيس المجلس الأعلى للدولة بدور الإتحاد الأفريقي في دعم جهود تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين ومساعي استعادة الإستقرار في ليبيا، داعيًا الإتحاد الأفريقي إلى الإلتزام بدعم الإتفاق السياسي الليبي والقيام بدور أكبر في تجنيب ليبيا التدخلات الخارجية السلبية.

كما دعا السيد الرئيس الاتحاد الأفريقي إلى اتخاذ موقف حازم ورافض للإنتهاكات المصرية للسيادة الليبية ، مؤكدًا رفضه لاستخدام التهديدات الإرهابية كذريعة لانتهاك السيادة الوطنية وقصف المدن الليبية وترويع الآمنين بشكل عشوائي، ومشددًا على رفضه القاطع لتصدير مشاكل الدول الأخرى إلى ليبيا.

وأكد السيد “السويحلي” أن المجلس الأعلى للدولة يتواصل بشكل مستمر مع مجلس النواب لإستكمال الترتيبات النهائية لمفاوضات تعديل الإتفاق السياسي ومعالجة المختنقات التي تواجهه، ومن ثم الإعلان عن تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة تشارك فيها جميع الأطراف بما فيها تلك التي كانت رافضة للإتفاق السياسي الليبي.
كما دعا السيد الرئيس الإتحاد الأفريقي إلى الإلتزام بقرارات مجلس الأمن والإمتناع عن التواصل مع المؤسسات الموازية للسلطة الشرعية في ليبيا، لإنجاح مساعي التوصل إلى حل سياسي للأزمة الراهنة في أسرع وقت ممكن.

من جانبه أكد رئيس وفد اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا وزير الخارجية الكونغولي “جان جاكوسو” دعم الإتحاد الأفريقي للإتفاق السياسي الليبي واستعداده لمساعدة الليبيين على معالجة المختنقات التي واجهت تنفيذه بالتعاون مع الأمم المتحدة ومُمثلها في ليبيا.

وفي ختام اللقاء قام وزير الخارجية الكونغولي بتسليم رسالة خطية رسمية من السيد رئيس جمهورية الكونغو إلى رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا السيد “د.عبدالرحمن السويحلي”.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.