شركات وادي السيليكون لا تزال “شديدة البياض”

آبل وتويتر تملكان أعلى معدل من القيادات النسائية بين شركات التقنية (رويترز)

وكالات

أكد تقرير التنوع الوظيفي الأخير لشركة غوغل، أنه رغم المكاسب الحاصلة في التنوع بالشركة فإن الأغلبية الساحقة من وظائفها لا تزال من نصيب الذكور البيض.

لكن كيف تقارَن شركات وادي السيليكون ببعضها بعضا؟

من خلال الإحصاءات التي وفرتها شركات التقنية تبرز أنماط قليلة، فعلى سبيل المثال في فئة “القيادة” -وهي فئة تضم عادة من هم في مستوى مديري الدوائر أو أعلى- امتلكت تويتر وآبل أعلى معدل من النساء في هذه المناصب مقارنة بالشركات الأخرى، رغم أن أيا من الشركتين لم تضما قيادات نسائية بنسبة تزيد على 30%، في حين كانت شركتا إنتل ومايكروسوفت الأقل في معدل القيادات النسائية.

أمازون بدورها تأتي في الصدارة من حيث وجود أشخاص ملونين أكثر في مناصب القيادة، لكنها تعتبر وظيفة المدير (manager) -وليس مدير الدائرة (director)- منصبا قياديا. في حين تمتلك تويتر وفيسبوك أكثر القيادات من البيض.

وتميل النساء عادة لأن يكن أقل تمثيلا في وظائف التكنولوجيا مقارنة بالوظائف القيادية. وفي هذا الإطار فإن أمازون تملك أعلى معدل، حيث يعمل فيها من النساء ما نسبتهن 26.7% في وظائف “احترافية” تتضمن تطوير البرامج إلى جانب وظائف أخرى.

ويعتبر الآسيويون الأكثر حضورا في وظائف التكنولوجيا، وعند النظر إلى الأقليات الأخرى من غير الآسيويين وغير البيض فإن آبل تملك أعلى حصة من القوى العاملة في مجال التقنية من تلك الأقليات، وتتضمن 8% من السود و8% من اللاتينيين، في حين تملك فيسبوك أقل معدل من العاملين في وظائف التقنية من غير البيض وغير الآسيويين بنسبة تبلغ نحو 6%.

تجدر الملاحظة أنه في هذه الإحصائيات التي نشرها موقع ريكود المعني بشؤون التقنية، كانت الأرقام الممثلة للجنس على مستوى العالم، بينما كانت الأرقام الممثلة للعرق أو السلالة خاصة بالولايات المتحدة فقط.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.