ترمب يستبعد تخفيفا وشيكا للعقوبات على روسيا

ترمب (يمين) التقى بوتين على هامش قمة العشرين في هامبورغ الألمانية (رويترز)

وكالات

استبعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم الأحد تخفيف العقوبات المفروضة على روسيا طالما لم يتم حل الأزمتين الأوكرانية والسورية، مؤكدا أنه لم تتم مناقشة العقوبات خلال لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الجمعة الماضية على هامش قمة العشرين التي عقدت في مدينة هامبورغ الألمانية.

وكتب ترمب -في تغريدة على موقع تويتر- أنه لن يتم القيام بأي شيء قبل حل القضيتين الأوكرانية والسورية، لكنه أكد في تغريدة أخرى أن الوقت حان للعمل مع موسكو بشكل بناء.

وفي سياق التدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، قال ترمب “مارست ضغوطا شديدة على الرئيس بوتين مرتين بشأن التدخل الروسي في انتخاباتنا” مضيفا “نفى ذلك بشدة، لقد حان الوقت للمضي قدما للعمل بشكل بناء مع روسيا”.

وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي قالت في تصريحات سابقة إن النفي الروسي كان متوقعا، مضيفة أن “روسيا تحاول إنقاذ ماء الوجه، ولا تستطيع ذلك.. الجميع يعلم أنها تدخلت في الانتخابات”.

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة عام 2016 ما زال يقف عائقا أمام تطوير علاقات أفضل مع موسكو.

وقال تيلرسون -خلال أول زيارة له لأوكرانيا- إن على روسيا أن تتخذ الخطوات الأولى لخفض العنف في شرق أوكرانيا، مضيفا أن هدف واشنطن الرئيسي هو استعادة وحدة الأراضي الأوكرانية.