مايلي سايرس “الطفلة البريئة” أصبحت “مغنية سيئة”

مايلي سايرس (أرشيف)

مايلي سايرس (أرشيف)

تخلّصت نجمة البوب مايلي سايرس من صورتها البريئة، التي اشتُهرت بها من خلال دورها كبطلة مراهقة في المسلسل التلفزيوني “هانا مونتانا”، الشهير على قناة “ديزني”، ليقترن اسمها بالمخدرات.

واحتلت سايرس البالغة من العمر 21 عاماً، العناوين الرئيسية للإعلام هذا العام، عندما اعترفت بأنها تتعاطى المخدرات.

وقالت سايرس في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز”، تُنشر اليوم الأحد، وأُتيحت مبكراً من خلال الموقع الإلكتروني للصحيفة: “انتقلت من مرحلة أناس كانوا يرونني من خلال صورة الطفلة بريئة، إلى أناس يرونني كما أنا مدمنة مخدرات”.

وتحوّلت سايرس، من نجمة شابة في مسلسل “هانا مونتانا” الغنائي، على قناة “ديزني”، إلى “مغنية بوب سيئة”، بسبب أدائها في أغنية مصورة على قناة “إم تي في” الموسيقية، في سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما أدت رقصاً مثيراً في أغنيتين.

وأضافت سايرس، التي تتضمّن أغنيتها الجديدة المُصوّرة مشاهد أكثر إثارة، أنها تشعر بحرية أكبر في أن تعيش شخصيتها الآن، بعد أن انتهى عقدها مع شركة “ديزني”.