لاعبان من التحدي الليبي في قبضة الشرطة الإيطالية

download

كووورة

ألقت الشرطة الإيطالية القبض على ثمانية أشخاص، يشتبه بأنهم من مهربي البشر.

وبحسب صحيفة كاتانيا توداي الإيطالية، فإن الشرطة ألقت القبض على المشتبه بهم بعد شهادة بعض المهاجرين الناجين ضدهم، من بينهم أربعة ليبيين بالإضافة إلى ثلاثة مغاربة وسوري قاصر لم يتم الكشف عن هويته.

وأكدَ أكثر من شخص شاهد صور هولاءِ الليبيين الأربعة على صفحات الفيسبوك، أن من بينهم لاعبان من نادي التحدي الليبي، لا تربطهم أي صِلة بعملية تهريب البشر، وأن التهم الموجهة إليهم من قبل الشرطة الإيطالية غير دقيقة.

موقع كووورة أجرى اتصالاً هاتفياً مع ناصر محمد الورفلي رئيس الجمعية العمومية لنادي التحدي، فصرح حول هذه القضية قائلاً: “شاهدت صور المتهمين الليبيين الأربعة المقبوض عليهم من قِبل الشرطة الإيطالية، وأستطيع أن أؤكدِ لكم أن من بينهم أثنين من لاعبي الفريق الأول لنادي التحدي، وهما :(طارق العمامي مواليد 1996، ومنصف عبد الرحمن لاعب المنتخب الأولمبي الليبي من مواليد 1997).

وأضاف: “بحسب معلوماتي ومن خلال الاتصال المباشر ببعض أصدقائي الرياضيين، قالوا بأن اللاعبان عندما قررا السفر إلى إيطاليا منذ عشرة أيام مضت، كان همهم الأول الاحتراف في ملاعبها”.

ومن جانبي حاولت الاتصال بالسيد أنور الطشاني رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم للتدخل في هذا الموضوع عن طريق الهيئة العامة للرياضة ولكن للأسف الشديد هاتفه مقفل.

وأستطردَ قائلاً: “طارق العمامي ومنصف عبد الرحمن يعشقان كرة القدم بجنون يتمتعان بأخلاق عالية جداً، وأنا أعرفهما جيداً وعن قرب وعاشرتهم في معسكر فريق التحدي الأخير في تركيا، ولا أستبعد وجود يد خفية على المركب من القراصنة، لفقوا لهم تهمة مقتل أكثر من ستين شخص كانوا على متن هذا القارب”.

وختمَ قائلاً: “نأمل من الهيئة العامة للرياضة مخاطبة الجهات المسؤولة بالخصوص، من أجل الوقوف مع طارق العمامي ومنصف عبد الرحمن، الذينِ سافرا إلى إيطاليا من أجل لعب كرة القدم مصدر رزقهم الوحيد”.

الجدير بالذكر أن تسعة وأربعين مهاجراً لقو حتفهم اختناقاً أسفل إحدى زوارق التهريب قبل أيام، بعد أن منعهم المهربون من الخروج إلى سطحه.