اتساع الفجوة بين الغرب والإسلام: ابحث عن المستشرقين

يقدم الباحث السعودي علي بن ابراهيم النملة في كتابه “الاستشراق والاسلام في المراجع العربية” عملا توثيقيا ببليوغرافيا بارزا ويتناول في البداية الاسباب التي دفعت الى الاستشراق “الاسلامي” ومختلف فئات المستشرقين.

وقال علي بن ابراهيم النملة وهو استاذ المكتبات والمعلومات بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية “من المهم عند البحث في الاستشراق والاسلام الابتعاد عن التعميم في الاحكام.

“اذ ان ما يقال عن موقف بعض المستشرقين من الاسلام يدخل في جانب منه في حيز الاقوال الايجابية التي تستل احيانا من سياقها وتوظف لمصلحة هذا المستشرق او ذاك. والاقوال السلبية المأخوذة عن بعض المستشرقين هي كذلك قد تنتزع من النص بعيدا عن السياق الذي جاء فيه.

“ومن هنا لزم ان تكون الادانة محصورة على هذه الفئة من المستشرقين الذين يثبت من السياق انهم اساؤوا لهذا الدين. وقد اساء اليه مستشرقون كثيرون بناء على نية مبيتة عند فئة منهم وبناء على عدم انتمائهم لهذا الدين عند فئة ثانية وبناء على جهلهم بلغة هذا الدين عند فئة ثالثة.

“وفئة رابعة منهم اتكلت على اعمال المستشرقين السابقين الذين كانوا اشد حدة من المتأخرين فبنوا على هذا الاتكاء نظرياتهم التي سعوا الى تسويقها بين الغربيين والشرقيين”.

وقال “يعد الاستشراق احد الروافد التي عرف الغرب من خلالها الاسلام الا انها معرفة لم تكن في مجملها دقيقة وسيتبين من هذه الوقفات ان الاستشراق في مهمته هذه قد اتكأ على معلومات شعبية غربية قديمة ذات بعد مسيحي مما كان له الاثر الكبير في تلقي الغرب للاسلام بل الاثر الكبير لهذه الفجوة بين الغربي والاسلام قبل ان تنطلق حروب الفرنجة من الغرب الى الشرق”.

الكتاب الذي صدر عن دار بيسان للنشر في بيروت جاء في 224 صفحة متوسطة القطع.

وتحدث الباحث عن الحروب الصليبية التي استمرت قرنين من الزمن وقال “المهم انه على مدى قرنين من الزمن تشكلت العلاقة بين الغرب والاسلام من منطلق حربي ولا يزال هذان القرنان يحددان هذه العلاقة. يقول كل من احمد الجهيني ومحمد مصطفى “وقد لعبت الحروب الصليبية دورا لا يمكن تجاهله في تشويه صورة الاسلام وقد استمر تيار الدعاية يتدفق ضد المسلمين بالاكاذيب الى جميع انحاء اوروبا التي امدت الحروب الصليبية بالمال والعتاد”.”

وتحدث عن التأثير الايجابي الاسلامي على اوروبا وذكر ان ذلك التأثير جرى تجاهله. وقال “تجاهل هذا التأثير الاسلامي على اوروبا يمكن ان يعد مظهرا من مظاهر الاستشراق وهو كذلك مظهر من مظاهر التأريخ للنهضة الاوروبية ولكنه تجاهل لا يثبت امام حقيقة ان للاسلام اثرا واضحا في هذه النهضة سعى جاك جودي واخرون منصفون مثله الى توكيده”.

اضاف انه “تبع تجاهل التأثير الاسلامي على اوروبا تجاهل الاسلام نفسه وقلة المكتوب عن الاسلام بموضوعية بحيث عمد الراغبون في التعرف على الاسلام الى اسهامات بعض المستشرقين”.

وقال “تركزت الوقفات عن الاستشراق… على اعتبار ان المستشرقين لم يكونوا جميعا مجرد علماء اكاديميين فحسب بل كان منهم المستشارون لهيئات سياسية ودينية في الغرب وشغل رهط منهم مناصب رسمية في وزارات الحربية والخارجية والاستعمار ابان وجود الاستعمار ووجود وزارات له”.

واضاف يقول “لم يكن كل المستشرقين كذلك بل كان منهم علماء خدموا التراث الاسلامي بالتحقيق والدراسة والترجمة والحفظ والفهرسة والتكشيف لكن من الملاحظ انه من غير الشائع في المنشور العربي عن الاستشراق في موقفه من الاسلام ان تقف على تركيز للبعد الحسن الايجابي لهذه الخدمات وهذا يعني مأخذا على هذه الفئة من الذين كتبوا نقدا للاستشراق ربما بافتراض ان الاستشراق كان كله ضررا على الاسلام وانه خوّف الغرب من الاسلام”.

ونقل عن احمد عمايرة تعليقا على الموضوع جاء فيه “فالمستشرق مرتبط ارتباطا وثيقا بما يدور حوله من حركات علمية. ولعل هذا ما يفسر الدهشة والاستغراب اللذين يرتسمان على وجه المسلم وهو يقرأ كتابات المستشرقين. فهم يقيسون الامور بموازين مختلفة الى حد كبير عن مقاييسنا. بل ان اختلاف المقاييس هو الذي اوقع كثيرا من المستشرقين في الخطأ وهم يزنون بها ثقافة اخرى مختلفة كما اوقعنا ذلك في خطأ مقابل حين اقدمنا على تقويم اعمالهم دون معرفة كافية بطبيعة مناهجهم ومستلزماتها والاستنتاجات المترتبة عليه”.

ورأى ان هناك سعيا الى تصنيف دراسة المستشرقين للاسلام من منظور سلبي استنادا الى العوامل التالية وهي.. “الافتراضات المسبقة والادعاء المتعمد والخطأ في الاستنتاج وتوارث الاراء والتجزئة وعدم الدقة في استعمال المصطلحات واستخدام صيغ الشك والتعميم”.

العمل التوثيقي الجدي الذي جاء في الكتاب هو الذي امتد من الصفحة 53 الى نهاية الكتاب اي الصفحة 223 وجاء في شكل اسماه المؤلف “القائمة الورقية (الببليوغرافية)” وهو بالفعل عمل مهم شمل مصادر ومراجع كثيرة تناولت موضوع الكتاب.

وقال الباحث “ما بين يدي القارىء هو رصد لما اسهم الكتاب العرب والمسلمون والكتاب غير المسلمين فيما له علاقة بالاسلام دراسة وترجمة لذلك لتعذر الحصر على الجهود الفردية ولان هذا الموضوع مفتوح النهاية”.