صورة من الربيع العربي تنال أكبر جائزة للتصوير الصحفي

لقطة للفوتوغرافي الاسباني سامويل اراندا تبرز لحظة مثيرة للمشاعر مشحونة بالانفعالات، لحدث جلل مازال دائرا.

وجع الأم ووجع البلاد

فازت صورة من الربيع العربي لامرأة محجبة في اليمن تحتضن أحد أقاربها الجرحى التقطها المصور الفوتوغرافي الاسباني سامويل اراندا لصحيفة “نيويورك تايمز” بأكبر جائزة للتصوير الصحفي في العالم الجمعة.

ولخصت الصورة لحظة من الصراع الذي دار في اليمن حين أقام المتظاهرون ضد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح المنتهية ولايته مستشفى ميدانيا في أحد مساجد صنعاء لعلاج الجرحى. وقال محكمو الجائزة انها تتحدث عن الربيع العربي كله.

وقال ايدان سوليفان رئيس لجنة التحكيم عن الصورة التي التقطها اراندا وحصلت على الجائزة العالمية للتصوير الصحفي لعام 2011 “الصورة الفائزة تبرز لحظة مثيرة للمشاعر مشحونة بالانفعالات.. العواقب الانسانية لحدث جلل.. حدث مازال دائرا”.

“قد لا نعرف أبدا من تكون تلك المرأة التي تحتضن قريبها المصاب لكنهما معا أصبحا صورة حية للناس العاديين الذين سطروا بشجاعتهم فصلا هاما في تاريخ الشرق الاوسط”.

وفاز مصور رويترز دامير ساجولي بالجائزة الاولى لصور من الحياة اليومية وكانت لكيم ايل سونغ مؤسس كوريا الشمالية على حائط في بيونغيانغ.