الاتفاق السياسي بوابة الخروج من الأزمة

montada

عين ليبيا – لندن

احتضن صالون المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا جلسة حوار سياسي تناولت الشأن الليبي، واقتصر اللقاء على مشاركة أكاديميين ومثقفين عرب مهتمين بالشأن العام.

افتتح الجلسة الإعلامي علي الحاج حسين بمقدمة تضمنت العديد من الأسئلة الملحة فيما يخص حاضر ومستقبل البلاد، ثم استمع الحضور لعرض مفصل عن الوضع الليبي اليوم قدمه الكاتب الصحفي عبد الله محمد الكبير. ثم تلا ذلك مداخلات المختصين العرب المشاركين في اللقاء، منهم زهير السامرائي، الحقوقي محمد جواد الغرابي، د. مصطفى الإمارة، الباحث المختص في شؤون الجماعات الإسلامية حسين علي، وعلي كاطع واكتفى آخرون بطرح تساؤلات تخص تداخلات وتشعبات الوضع الليبي الراهن، أجاب عليها الأكاديمي الليبي د. رمضان بن زير رئيس المنتدى الثقافي العربي في بريطانيا.

هذا وفي ختام اللقاء قال الإعلامي علي الحاج حسين لـ”عين ليبيا”، كان حوارا جادا ومسؤولا مع نخبة من المثقفين وكوادر الجالية في المملكة المتحدة، وجلهم من الأكاديميين والمهتمين بالشأن العام. وتمحور النقاش من أسئلة ومداخلات وتعقيبات حول ما يصبو ويسصعى إليه جميع الليبيين:

1 – التمسك بضرورة بناء دولة المؤسسات المدنية الديمقراطية.

2 – التمسك بالاتفاق السياسي “الصخيرات” باعتباره كمخرج أساسي للخروج من الأزمة وبأقل الخسائر والحفاظ على الوحدة الوطنية.

3 – التعجيل بتفعيل المؤسسات والهيئات المنبثقة عن الاتفاق السياسي، والمتمثلة في مجلس النواب، المجلس الأعلى للدولة، والمجلس الرئاسي.

4 – مناشدة كافة الوطنيين الليبيين غير المؤدلجين بضرورة تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والوطنية.

5 – ضرورة فضح وإدانة التدخلات الإقليمية والدولية بالشأن الليبي.

6 – عدم إعطاء فرصة لأي فصيل كي يتحكم بثروة الشعب الليبي.

وفي ختام الندوة ناشد المجتمعون كافة قوى الشعب ومكوناته الاجتماعية لعدم الانجرار خلف زارعي الفتن ومروجي الانقسامات، ولتبق ليبيا وطنا نهائيا لكل الليبيين.