الإتحاد الأوروبي يُعلن تدريب 100 عنصر من خفر السواحل الليبي هذا الاسبوع

وكالات

أعلن الاتحاد الأوروبي مواصلته تدريب خفر السواحل الليبي هذا الأسبوع رغم مزاعم عن مهاجمة سفينة تابعة له لقارب يحمل مهاجرين، غرق أربعة منهم الجمعة الماضي.

وسيبدأ التدريب بما يصل إلى 100 شخص هذا الأسبوع ويهدف الاتحاد الأوروبي لتدريب نحو ألف من أفراد خفر السواحل الليبي في المجمل.

وقال الناطق باسم العملية صوفيا التابعة للاتحاد الأوروبي، أنتونيلو دي رينتسيس سونينو، لرويترز «الهدف هو بدء التدريب هذا الأسبوع وسيبدأ التدريب هذا الأسبوع».

ووصلت جثث المهاجرين الأربعة إلى باليرمو في صقلية يوم الاثنين على متن سفينة الإنقاذ النرويجية سييم بايلوت والتي حملت 1100 مهاجر أُنقذوا إلى جانب 13 جثة أخرى.

وبمساعدة مهربين يتخذون من ليبيا قاعدة لهم شق نحو 150 ألف شخص حتى الآن هذا العام طريقهم إلى إيطاليا في قوارب لا تصلح للإبحار. ولقي أكثر من 3100 حتفهم أو اختفوا خلال الرحلة.

ومنذ يوم الجمعة جرى إنقاذ أكثر من ستة آلاف رجل وامرأة وطفل في البحر. وتتسم عمليات إنقاذ المهاجرين في ليبيا بالتعقيد لأن الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة لا تزال تجد صعوبة في بسط سلطتها في طرابلس.

وللمساعدة في الحد من تدفق اللاجئين وافق الاتحاد الأوروبي في وقت سابق هذا العام على تدريب خفر السواحل الليبي الذي يفتقر حاليًا للأفراد والعتاد لمراقبة منطقة ساحلية يتجاوز طولها 1700 كيلومتر.