“الأطلسي”: نعمل على بناء “مؤسسات أمنية” قوية في ليبيا

وكالات

أعلن حلف شمال الأطلسي، الخميس، أنه بصدد الإعداد لبناء مؤسسات أمنية في ليبيا ذات مصداقية، وقادرة على مواجهة التحديات التي تمر بها البلاد.

وقال الأمين العام لحلف الأطلسي، ينس ستولتنبيرغ، في ختام يومين من اجتماعات لوزراء دفاع الحلف في بروكسل، “إن الموقف في ليبيا ليس سهلاً وإن التحديات التي تواجهها تبدو متعددة، لوجود مواجهات بين مجموعات متقاتلة”.

وأضاف أن موقف “ناتو” يتمثل في دعم حكومة الوفاق التي تؤيدها الأمم المتحدة.

وأكد أنه كان على اتصال أخيرًا مع رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، وأن مسؤولي الحلف استقبلوا أيضًا بعثة ليبية للتفكير في كيفية العمل معهم لبناء المؤسسات الأمنية.

وأضاف: “إن هذا البلد بحاجة إلى بناء مؤسسات أمنية صلبة، كما أن مسألة تدريب خفر السواحل الليبيين التي أطلقها الأوروبيون تخص الاتحاد الأوروبي حاليًّا وليس شأنا أطلسيًّا”.

وأعلن الأمين العام للحلف توسيع مهمة “سي غارديان” (حرس البحر) الأطلسية في “المتوسط”، وتمكينها من مساعدة المهمة العسكرية البحرية “صوفيا” التي أطلقها الاتحاد الأوروبي قبالة السحل الليبي، لمواجهة الهجرة وتأهيل خفر السواحل الليبي والتصدي لتهريب السلاح.

وأضاف: “إن تركيا واليونان وإيطاليا أعلنت استعدادها لتسخير سفن حربية وطائرات خلال الأسابيع المقبلة، لمهمة (حرس البحر) قبالة الساحل الليبي ودعم قوة (صوفيا)”.