آلاف الماشية في مصر يشتبه باصابتها بالحمى القلاعية

انتقال وباء"الحمى القلاعية" إلى ليبيا

قال رئيس الادارة المركزية للارشاد بالحجر البيطري في مصر عصام عبد الشكور ان “عدد حالات الماشية المشتبه باصابتها بمرض الحمى القلاعية منذ ظهور المرض بلغ 93 الفا و743 حالة”.

واضاف ان “عدد الحالات المشتبه بها منها 37315 حالة تحت العلاج، و20 ألفا و323 حالة متماثلة للشفاء، بينما بلغت الحالات المتعافية 19 ألفا و124 حالة فى حين بلغت الحالات النافقة 9022 حالة”.

وحذرت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) الخميس الماضي من امتداد مرض الحمى القلاعية المنتشر حاليا في مصر الى باقي المنطقة بسبب عدم وجود اجراءات وقائية ولقاحات.

وقالت المنظمة في بيان “من الضروري القيام بتحرك عاجل للسيطرة على الانتشار الكبير للحمى القلاعية في مصر ومنعها من الامتداد الى شمال افريقيا والشرق الاوسط الامر الذي سيكون له عواقب خطيرة على الامن الغذائي للمنطقة”.

وأضافت المنظمة التي يوجد مقرها في روما “وفقا للتقديرات الرسمية يوجد في مصر 40222 حالة اشتباه بالمرض الذي تسبب بالفعل في نفوق 4658 حيوانا معظمها من الابقار”.

وتشير بيانات الفاو الى ان 6,3 ملايين من الابقار والجواميس اضافة الى 7,5 ملايين من الخراف والماعز مهددة بالاصابة بالحمى القلاعية في مصر لا سيما وان المرض المنتشر في هذا البلد من نوع جديد هو اس.ايه.تي2 الذي لا يوجد لدى الحيوانات مناعة منه.

محتوى ذو صلة
منظمة الصحة العالمية تُزود المستشفيات الليبية بشحنة إمدادات جديدة

وقال كبير الأطباء البيطريين في الفاو خوان لوبروث اثر زيارة قام بها خبراء المنظمة لمصر بناء على طلب الحكومة ان “المرض منتشر بصورة خطيرة في جنوب منطقة دلتا النيل”.

ولمكافحة انتشار المرض اوصت المنظمة بالحد من انتقال الحيوانات والاتصال فيما بينها وشراء حيوانات من المناطق المصابة بالمرض والقضاء على جيف الحيوانات النافقة والافضل عن طريق حرقها.

وتعاني مصر أيضا من مشكلة نقص المخزون من لقاح الحمى القلاعية وخاصة النوع الجديد اس.ايه.تي2 لذلك دعت الفاو الى زيادة التعاون الاقليمي في هذا المجال.

ولا تشكل الحمى القلاعية وهي مرض سريع العدوى يصيب أساسا الماشية تهديدا للبشر. إلا ان الحيوانات المصابة تكون شديدة الضعف بحيث لا يمكن استخدامها في الحرث او في الحصاد كما لا يستطيع المزارعون الاستفادة من البانها بسبب خطر العدوى.