أكثر من مليار ونصف دولار عائدات المؤسسة الوطنية للنفط خلال شهر يناير

نفط ليبيا
أكدت الوطنية للنفط أنها ستواصل بذل قصارى جهدها لإيجاد فرص إنتاج جديدة للنفط والغاز على مدار العام. [رويترز]
أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أن إيرادات شهر يناير من مبيعات النفط الخام ومشتقاته، بالإضافة إلى عائدات الضرائب والإتاوات المحصلة من عقود الامتياز، قد بلغت 1.6 مليار دولار أمريكي، أي بانخفاض قدره 680 مليون دولار أمريكي 30 بالمئة مقارنة بالشهر الماضي.

حيث نجحت المؤسسة الوطنية للنفط عام 2018 في تحقيق أعلى إيرادات نفطية منذ خمس سنوات، إلى أنها واجهت ظروفاً صعبة في نهاية العام، تمثلت في تعقد الأوضاع الأمنية في الجنوب، كما كان لإغلاق أكبر حقل نفطي في ليبيا (الشرارة) لمدّة تقارب ثلاثة أشهر حتى يوم 4 مارس 2019 من قبل الجماعة المسلحة أثر كبير على عائدات النفط.

وفي هذا الصدد قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله:

“ستمثل حماية العاملين دوماً الأولوية بالنسبة للمؤسسة، وفي الوقت نفسه لم نوفر أي جهد لإيجاد حل لاستئناف عمليات الانتاج في حقل الشرارة النفطي، وبعد رفع حالة القوة القاهرة، نأمل أن تتفهم مختلف الأطراف أهمية السماح للمؤسسة الوطنية للنفط بمزاولة عمليات الإنتاج دون أية عوائق، إضافة إلى ضرورة ابقائها بعيدة عن كلّ المساومات السياسية والعسكرية، فنحن لن نسمح مجدّدا للجماعات المسلحة باستخدام نفس الأساليب للحيلولة دون تحقيق الانتعاش الوطني والاقتصادي”.

هذا وأكدت الوطنية للنفط أنها ستواصل بذل قصارى جهدها لإيجاد فرص إنتاج جديدة للنفط والغاز على مدار العام.

محتوى ذو صلة
إعلان حالة النفير ورفع درجات التأهب ضمن خطة حفظ الأمن