بلاستيكو

أمازون تغلق مقراتها بسبب الاحتجاجات الغاضبة في أمريكا

 أوقفت شركة أمازون الأمريكية أعمالها التجارية، وسط عدد من المدن الأمريكية في أعقاب موجة الاحتجاجية القاضبة المطالبة بتحقيق العدالة من قتلة الرجل الذى يدعى جورج فلويد.

حيث أعلنت الشركة أالأمريكية لتجارة التجزئة، تعديل مساراتها في عدد من المدن الأمريكية، تشمل مدينة شيكاغو وإغلاق مقرات  توصيل، وذلك عقب الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد في مينيابوليس.

وقالت متحدثة باسم الشركة لوكالة بلومبرغ للأنباء: “نحن نراقب الوضع عن كثب، وقمنا بتعديل المسارات في بضعة مدن أو قمنا بخفض عملياتنا الاعتيادية بها لضمان سلامة أعضاء فريقنا”.

وذكرت بلومبرغ أن سائقي مركبات أمازون في شيكاغو تلقوا رسائل نصية مساء أمس السبت مفادها: “إذا كنت تقوم بتوصيل شحنة، توقف فورا وعد لمنزلك، إذا لم تكمل مسارك، من فضلك أعد الشحنة التي لم يتم توصيلها لمقر الشركة عندما تستطيع ذلك”.

وأوضحت أمازون أنها “على اتصال وثيق مع المسؤولين المحليين، وسوف تستمر في مراقب وضع الاحتجاجات”، مضيفة أنها سوف تعيد فتح مراكز التوصيل عندما يصبح الوضع آمنا.

ويذكر انتشرعلى نطاق واسع فيديو يظهر شرطيا، راكعاً فوق رقبة فلويد (46 عاماً)، محاولاً تثبيته، فيما كان الرجل يردّد “لا أستطيع أن أتنفس، أرجوك لا تقتلني”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً