أمريكا تتهم شركة فولكسفاغن بالخداع بعد فضيحة الانبعاثات

فولكس
فولكسفاغن مُنحت مزايا مالية عندما أصدرت السندات بأسعار جاذبة للشركة. [إنترنت]
وجهت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية اتهاماً لشركة فولكسفاغن ورئيسها التنفيذي السابق، مارتن فنتركورن، بخداع المستثمرين الأميركيين إبان فضيحة الانبعاثات.

حيث قالت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية إنه خلال الفترة بين أبريل 2014 ومايو 2015، أصدرت فولكسفاغن سندات واعتمادات مالية مدعومة بأصول تتجاوز قيمتها 13 مليار دولار في السوق الأميركية عندما عرف كبار التنفيذيين أن أكثر من نصف مليون سيارة في البلاد تجاوزت الحدود القانونية المسموح بها للانبعاثات.

محتوى ذو صلة
الرقم «4» يكره اليابانيون ولا يستخدمونه

هذا ويزعم البلاغ أن فولكسفاغن أصدرت بيانات زائفة ومضللة للمستثمرين والضامنين بشأن جودة السيارات وتوافقها مع المعايير البيئية والموقف المالي لشركة، وهو ما منح فولكسفاغن مزايا مالية عندما أصدرت السندات بأسعار جاذبة للشركة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend