إثيوبيا تُعارض الموقف المصري وترفض إشراك طرف رابع لحل أزمة سد النهضة

وزارة الموارد المائية والري المصرية أعلنت أن المفاوضات حول تسوية أزمة سد النهضة الإثيوبي وصلت إلى طريق مسدود. [إنترنت]
عبّرت إثيوبيا عن معارضتها لموقف مصر الذي أعلنت فيه عن وصول مفاوضات سد النهضة إلى طريق مسدود، مؤكدة رفضها المقترح المصري حول إشراك طرف رابع لحل الأزمة.

حيث قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سلشي بقل، في تصريح صحفي أدلى به، مساء السبت، في ختام اجتماع ثلاثي بين إثيوبيا ومصر والسودان في الخرطوم بشأن القضية:

“الخبراء من إثيوبيا ومصر والسودان قدموا بعض المقترحات ما يعني أن المفاوضات لم تصل إلى طريق مسدود”.

كما شدد على أن بلاده ترفض الوساطة من أي جهة، معتبراً أن التفاوض سيستمر بين البلدان الثلاثة من أجل الوصول إلى اتفاق.

محتوى ذو صلة
رغم اتهامها بالتجسس.. إيران تُطلق سراح الصحفية الروسية «يوليا يوزيك»

وأضاف:

“الوفد المصري تقدم بمقترح يستحيل تنفيذه، لمطالبته بـ40 مليار متر في السنة، بينما مخزون إثيوبيا نحو 20 مليار متر، ما يعني أن إثيوبيا تعطي مصر من مخزونها الاستراتيجي”.

وتابع:

“الوفد المصري رفض مقترح السودان المحدد بـ35 مليار متر، مصر تطالب بأشياء مدهشة وموقفها كان مفاجئاً”.

من جهتها أعلنت وزارة الموارد المائية والري المصرية أن المفاوضات حول تسوية أزمة سد النهضة الإثيوبي وصلت إلى طريق مسدود، متهمة إثيوبيا بالتشدد في مواقفها ورفض كل مقترحات مصر لتسوية الأزمة، فيما أصرت على ضرورة إشراك طرف دولي لحل القضية.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن