إلى السيد سلامة ونائبته.. الترتيبات جعجعة بدون طحين

المنتصر خلاصة

كاتب ليبي

السيد سلامة يدرك جيدا أن بلده لبنان حتى اللحظة لم يستطع رئيس الوزراء المكلف إعلان تشكيلته الحكومية بالرغم من أن لبنان غادر الحرب الأهلية منذ فترة.

القضية تكمن في الحلول الوهمية.. أزمة ليبيا مصطنعة فلم يكن الشعب الليبي يعاني من هذه الأزمات سابقا.. إنما بدأ ذلك بعد أن تمت الإطاحة بالنظام من قبل الأمم المتحدة واليوم عندما نريد أعادة الأمور إلى نصابها لا يمكننا الاعتماد على الأساليب القديمة.

لنقول بحسن النوايا وأن هناك رغبة في اصلاح ما تهدم.. الترتيبات الامنية والاقتصادية لن تنجح اذا كانت العناصر القائمة على التنفيذ غير مؤهلة.. وهذه العناصر لكي تكون مؤهلة وتؤدي عملها على احسن ما يكون لابد ان تكون مالكة للقدرات.. انما من سيقول لنا ان هذه القدرات فعالة وتناسب العمل المطلوب..

هل الجهوية المقيتة ام الشللية الفاسدة ام المحاصصة الحقيرة.. اذا ولكي لا نعود لترسيم الفساد لابد على السيد سلامة ونائبته وليامز من اجبار الذين يقابلونهم من سياسيين وزعماء عصابات وقادة زمن الغفلة على اقرار لجنة فنية دائمة متخصصة لها كيانها واستقلاليتها ليكون عملها الرئيسي هو دراسة وفرز الملفات التي يريد اصحابها امتلاك مناصب من الوزارة حتى الادارة وهذه اللجنة تتكون من تشكيلة تضم دكاترة واساتذة من الجامعات الليبية ومطعمة بخبراء من الامم المتحدة بحيث تقوم هذه اللجنة الفنية المحايدة من استخراج الاصلح لتولي تلك الوظيفة بعيدا عن اي مؤثرات اخرى.

وعلى السيد سلامة ونائبته الزام كافة الاطراف بقبول عمل اللجنة ومخرجاتها من خلال توصية أممية..

بهذه اللجنة يمكننا تلافي وجود كوارث على هيئة بشر تنهب وتسرق دون ان تحاسب ودون ان تقدم اي شي ولعل السيد سلامة ونائبته يقابلون يوميا هؤلاء الفشلة الذين يكلفون الخزانة الليبية هم واسرهم ومصاريفهم مئات الملايين شهريا دون ان يقدموا للبلد وللشعب اي عمل اللهم الا المزيد من الفتن والمفاسد ويقوم الشعب مجبورا ودون خيار منه بتمويل نهبهم وسرقاتهم المسماة رواتب ومزايا من قوته وقوت ابناءه.

يا سيد سلامة ويا سيدة وليامز.. لن تجدي الترتيبات الامنية والاقتصادية ما لم نعود الى ما قبل 2011 وشطب كافة ما تم فعله خلال السنين التي اعقبته واعادة فرز ما تم فعله عبر تلك اللجنة ليكون الرجل المناسب في المكان المناسب عسكريا كان ام مدنيا وعندها فقط يمكننا ان نقول ان الترتيبات سليمات.. ان سكونكما على مايفعله الرسميون بالشعب الليبي ومذخراته يجعلكم شركاء في هذه الانتهاكات الجسيمة ولن يعذركم التاريخ.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
بيع الوهم

ليس لهما سواء دعم وفتح مكاتب لعملاء الماسونية وجواسيسها لنشرها لكي تبدا المرحلة من التخلص من عملاء الماسونيين وجواسيسها القدماء ليحل محلهم الماسونيون الجدد حسب ماذكر جماعات المجلس …………….؟؟