ائتلاف الكرامة التونسي يُبارك انتصارات «الوفاق» ضد قوات حفتر

بارك ائتلاف الكرامة بمجلس النواب التونسي، الانتصار التي حققتها قوات بركان الغضب ضد عناصر حفتر.

جاء ذلك في بيان للائتلاف تحصلت «عين ليبيا» على نسخة منه، عبر من خلاله عن مساندته للقوى المدنية والديمقراطية في العالم.

وعبر ائتلاف الكرامة عن دعمه للانتصارات المتتالية التي حقّقتها حكومة الوفاق الوطني في ليبيا في مواجهة من وصفها بـ”الميليشيات المرتزقة” التي يقودها العسكري المعزول خليفة حفتر.

وأكد البيان أن عهد الانقلابات الطبّية والعسكريّة قد ولّى وانقضى دون رجعة بعد أن دحرته الشعوب، وأن ثورات الكرامة العربية مآلها النّجاح مهما علت أمواج الارتدادات التي تدعمها قوى الاستبداد الإقليمي والاستعمار الدولي، بحسب البيان.

ونبّه ائتلاف الكرامة التونسي على أنه يدعم بوجه مكشوف وشجاعة أخلاقية عالية كلّ القوى الوطنية في ليبيا ما دامت هذه القوى تعمل على المصالحة والوحدة لبناء دولة الديمقراطية والمواطنة.

كما عبر عن اقتناعه التام بأن استقرار ليبيا وانطلاقها مجدّدا في بناء دولة موحّدة دون وصايات أجنبية سيمثّل فرصة جديدة لليبيين لينعموا بالحرية الآمنة والكرامة الوطنية.

وأشار بيان الائتلاف إلى أهمية انتصار الديمقراطية والشرعية في ليبيا لدعم الاقتصاد التونسي وفتح آفاق الاستثمار والشراكة بين الجارتين ووضع حدّ للأزمة الاقتصادية التي أنتجها غياب الاستقرار والأزمة الأمنية التي ولّدتها المساعي الانقلابية التي يدعمها النظام العسكري الدموي في مصر، وفقاً لنص البيان.

محتوى ذو صلة
أنقرة: ماضون في دعم ليبيا بالاستشارات العسكرية

وأعرب ائتلاف الكرامة بالبرلمان التونسي في ختام بيانه، عن أمله وتفاؤله بأن جيلا جديدا من التونسيات والتونسيين قد اكتسب الوعي والمناعة اللازمين للتصدّي لشبكات التآمر على الديمقراطية في بلادهم ولإسقاط كل الدعوات التحريضية والفوضوية المأجورة وأن هذا الجيل انتقل بفضل الثورة إلى مرحلة تقرير مصيره.

وفي وقت سابق، هنّأ عضو البرلمان التونسي عن كتلة ائتلاف الكرامة محمد العفاس، حكومة الوفاق الوطني والشعب الليبي بالانتصارات ضد عناصر حفتر.

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام تونسية، بارك العفاس خلال جلسة عامة بمقر البرلمان التونسي، أمس الخميس، انتصارات حكومة الوفاق والشعب الليبي ضد قوات حفتر.

وقال العفاس في كلمته: “الإخوة الليبيين انتصروا على الحفتريش وأذنابهم، ونرى الخيبة على وجوه أنصار البراميل المتفجرة والانقلابيين ودعاة الفوضى وجماعة العنف الخفيف”.

وأضاف العفاس: “أقول للإخوة الليبيين الشرفاء فرحهم فرحنا ونصرهم نصرنا وأمنهم من أمننا”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً