انتخابات ليبيا

اتصال هاتفي بين الرئيس التركي وولي عهد أبوظبي

أجرى ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتصالاً هاتفياً، أمس الاثنين، وذلك بعد سنوات من انقطاع التواصل المباشر بينهما.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية، بأن الاتصال بحث “العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين”، حسب قولها.

وتبادل الطرفان وجهات النظر في “عدد من القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

ويأتي الاتصال بعد أيام من زيارة مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد، إلى تركيا.

وفي وقت سابق،قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الإمارات ستقوم قريبا باستثمارات كبيرة في بلاده.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن أردوغان قوله، خلال لقاء متلفز، إنه التقى مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، وبحثا موضوع الاستثمارات الإماراتية في تركيا.

وأشار إلى أنهما ناقشا خلال اللقاء مجالات ونوع الاستثمارات الممكن إقامتها.

ولفت إلى أنه دعا كلا من نائب رئيس صندوق الثروة السيادية ورئيس مكتب الاستثمار التركيين لحضور الاجتماع.

وأوضح الرئيس التركي أنهم بحثوا خارطة الطريق المتعلقة بالاستثمارات.

وأضاف: “حددنا كيف ومن سيتخذ الخطوات على خارطة الطريق، لديهم (الإمارات) أهداف وخطط استثمارية جادة للغاية”.

وأكد أردوغان ثقته بأن الإمارات ستقوم قريبا باستثمارات كبيرة في بلاده، وفق قوله.

وحول سؤال عما إذا كانت الزيارة الإماراتية تعني ذوبان الجليد بين البلدين، قال الرئيس التركي إن “مثل هذه التقلبات يمكن أن تحصل وحصلت بين الدول، وهنا أيضا حدثت بعض المواقف المماثلة”.

وأوضح أن تركيا وفي مقدمتها جهاز استخباراتها قامت خلال الأشهر الماضية بعقد بعض اللقاءات مع إدارة أبو ظبي، وتم التوصل خلالها إلى نقطة معينة.

وتابع: “سنعقد بعض اللقاءات مع محمد بن زايد في الفترة المقبلة، وبعد اجتماع اليوم أعتقد أنها ستُعقد إن شاء الله”.

وأعرب عن تمنيه في أن تحل بعض المشكلات في المنطقة خلال هذه اللقاءات، لافتا إلى أن تركيا والإمارات تنتمي لذات الثقافة والمعتقد.

وأردف: “نولي أهمية لأن يجري الفاعلون الرئيسيون في المنطقة محادثات مباشرة وأن يتفاوضوا ويحلوا مشكلاتهم معا”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً