اتفاق على استئناف عمليات استكشاف النفط في ليبيا

الوطنية للنفط - إيني - بريتش بتروليوم
المؤسسة الوطنية للنفط وشركتي إيني وبريتش بتروليوم يتفقون على استئناف عمليات الاستكشاف في ليبيا

قامت المؤسسة الوطنية للنفط وكل من شركتي ايني وبريتش بتروليوم، اليوم الاثنين، بتوقيع اتفاقية ستعمل بموجبها كل من إيني وبريتش بتروليوم على استئناف أعمال الاستكشاف في ليبيا.

حيث وقع كل من المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، و”بوب دودلي” المدير التنفيذي لمجموعة بريتيش بتروليوم، و”كلاوديو ديسكالزي” المدير التنفيذي لشركة إيني، خطاب نوايا “LOI” بالعاصمة البريطانية لندن.

واتفق جميع الأطراف على حصول شركة إيني على حصة مشاركة قدرها 42.5 بالمئة من اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الانتاج الخاصة بشركة بريتش بتروليوم في ليبيا. كما ستصبح شركة إيني كذلك المشغل لاتفاقية الاستكشاف وتقاسم الانتاج.

وتمتلك شركة بريتيش بتروليوم حاليا 85 بالمئة من حصة العمل في اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الانتاج، مع احتفاظ المؤسسة الليبية الاستثمار بنسبة 15 بالمئة المتبقية.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة إيني لديها أنشطة استكشاف وانتاج قائمة، كما تمتلك مرافق مجاورة للمناطق البحرية لاتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج. وسيساهم إشراف إيني على تشغيل هذه المناطق في خلق فرص لاستئناف الأنشطة، وذلك بعد استكمال الصفقة والموافقات التنظيمية ذات الصلة.

وعلّق رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، قائلا:

“إن هذه الاتفاقية تعتبر مؤشرا ودليلا واضحا على اعتراف السوق بالفرص التي توفرها ليبيا، وهو ما سيساهم بلا أدنى شك في النهوض بالإنتاج.”

وأضاف:

“إن ضمان التنمية الاجتماعية في الاتفاقية هو دليل على التزامنا المشترك تجاه موظفينا والمجتمعات التي نعمل فيها. وسوف تدفع هذه المبادرة نحو المزيد من الاستثمار وتسهل تحقيقنا لمستويات إنتاج أعلى”.

وقال المدير التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم، بوب دودلي:

“إن هذه خطوة هامة نحو عودتنا للعمل في ليبيا، ونحن نؤمن بأنّ العمل مع شركة إيني ومع ليبيا سوف يعجل باستئنافنا لعمليات الاستكشاف في هذه المناطق الواعدة”.

وصرّح المدير التنفيذي لشركة إيني، كلاوديو ديسكالزي، قائلا:

“إن هذه الاتفاقية تعتبرخطوة هامة لإبراز الامكانيات الحقيقية في مجال الاستكشاف، وذلك من خلال استئناف عمليات اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الانتاج التي ظلت معلقة منذ عام 2014. كما ستساهم هذه الخطوة في خلق بيئة استثمارية جذابة في البلاد تهدف إلى استعادة مستويات الإنتاج وقاعدة الاحتياطي الليبي من خلال الاستفادة المثلى من البنية التحتية الليبية القائمة”.

وتتضمن اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الانتاج ثلاث مناطق تعاقدية، منطقتين بريتين في حوض غدامس ومنطقة بحرية في حوض سرت بمساحة أجمالية قدرها 54 ألف كم². وتجدر الإشارة إلى أن اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج وقعت عام 2007، إلا أنه قد تم تعليق العمليات منذ عام 2014.

وكجزء من خطاب النوايا، أكد الموقعون على التزامهم بتعزيز التدريب الفني والمساهمة في مشاريع التنمية الاجتماعية في ليبيا.

وعلى النحو المبين في خطاب النوايا، تعتزم الشركتان استكمال جميع الاتفاقيات اللازمة وتنفيذها خلال السنة الحالية، وذلك بهدف استئناف أنشطة الاستكشاف في عام 2019.

2
اترك تعليق

2 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
شعب بلا كرامة

من غير القوادة لليهود والنصارى ماعندكم حاجة يافروخ الحرام .

ابراهيم

هنا المشكلة الليبين يتعاملون مع ملف النفط على انه ملف بزنس ،لذالك لن تستقر ليبيا
النفط هو ملف سياسي لهذا يجب على الليبين ان يقتسمو النفط مع أقوى دولة في العالم وهي امريكا