اتهامات أمريكية لروسيا بزعزعة الاستقرار في ليبيا

وجود تلك القوات الروسية يزعزع استقرار ليبيا بشكل لا يصدق. [إنترنت]
اتهم مسؤول أمريكي، روسيا بزعزعة الاستقرار في ليبيا عبر نشرها قوات عسكرية غير نظامية في البلاد.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، قوله في تصريحات صحفية:

روسيا تنشر قوات بأعداد كبيرة لدعم الجنرال الليبي خليفة حفتر.

وأضاف:

إن وجود تلك القوات الروسية يزعزع استقرار ليبيا بشكل لا يصدق، ويصعد من إمكانية سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.

هذا ونقلت شبكة “سي إن إن”، في وقت سابق، عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف عنهم، أنهم يعتقدون أن مئات المرتزقة الروس المرتبطين بمجموعة فاغنر، وهي منظمة شبه عسكرية لها علاقات بالكرملين، موجودون في ليبيا لبعض الوقت، يعملون نيابة عن موسكو، ويساعدون حفتر، في محاولته الاستيلاء على طرابلس.

من جانبه قال شينكر:

روسيا تنشر الآن أفراد يرتدون الزي الرسمي هناك.

من جانبها نفت الرئاسة الروسية، الأربعاء، اتهامات أمريكية بوجود شركات عسكرية روسية خاصة في ليبيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في تصريحات صحفية:

اتهامات الخارجية الأمريكية لروسيا بزعزعة الاستقرار في ليبيا من خلال نشر شركات عسكرية خاصة هناك، أخبارا زائفة لا أساس لها من الصحة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق