بلاستيكو

اغتيال «الورفلي» بوابل من الرصاص في بنغازي

أكد الناطق الرسمي باسم القوات الخاصة “الصاعقة” ميلود الزوي، مقتل محمود الورفلي، القيادي في قوات حفتر، والمطلوب من المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الأربعاء.

وأوضح الزوي أن الورفلي تعرض للاغتيال بوابل من الرصاص على أيدي مسلحين في منطقة بلعون بالقرب من مجمع الكليات الطبية في بنغازي.

وذاع صيت الورفلي عالميا في عام 2019، بعدما فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه، لارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية أدرجت الورفلي في ديسمبر 2019 على قائمتها الخاصة بالعقوبات، متهمة إياه بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وقالت الخزانة الأمريكية في بيانها أن الورفلي صُور في 24 يناير 2018 “وهو ينفذ عملية إعدام جماعي لعشرة معتقلين عزل في بنغازي. بعد أن أطلق النار على كل محتجز في رأسه واحدا تلو الآخر، أطلق الورفلي النار بحرية على مجموعة من عشرة معتقلين تم إعدامهم”.

وفي وقت سابق الشهر الجاري،أفاد موقع “ميدل إيست” الأمريكي، بأن هجوم محمود الورفلي القيادي في قوات حفتر، على مقر وكالة شكرة تويوتا في بنغازي، يعكس انعدام وغياب مؤسسات الدولة والقانون في مناطق سيطرة خليفة حفتر.

ونوه الموقع إلى أن الورفلي الذي كان من المفترض أن يُسلمه حفتر للمحكمة الجنائية الدولية، لا يزال حرا طليقاً ويُمارس هوايته في التخريب بشكل علني دون أي رادع، بحسب الموقع.

وحثث المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا، في وقت سابق، على اعتقال محمود الورفلي وتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية، مشيرة إلى أنها طلبت مساعدة بعض الدول للقبض عليه وتسليمه.

وفي 15 أغسطس 2017، أصدرت الدائرة التمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية، مذكرة قبض بحق محمود الورفلي، الذي ينتمي لقوات حفتر، لارتكابه جرائم حرب وعمليات إعدام جماعية.

وجاء في المذكرة أن المدعي العام طلب إصدار مذكرة توقيف للورفلي لمسؤوليته الجنائية عن جرائم حرب ارتكبها عامي 2016 و2017 في بنغازي والمناطق المحيطة بها، وقالت المذكرة إنه يبدو مسؤولاً عن مقتل نحو 33 شخصاً بشكل مباشر.

واستندت المحكمة في قرارها إلى تحليل عدد من المقابلات واللقطات المصورة التي تظهر الورفلي وهو يقتل أشخاصاً أو يأمر بقتلهم.

كما أدرجته الشرطة الدولية “الإنتربول” ضمن قائمة المطلوبين لنفس التهمة.

ويُعدّ الورفلي واحداً من أبرز قادة قوات خليفة حفتر وأحد المقربين منه، وهو من مواليد عام 1974، حاصل على شهادة عسكرية قبل الثورة، وعمل في جيش نظام معمر القذافي برتبة نقيب منذ عام 2009، قبل أن يرقيه حفتر إلى رتبة رائد في 2017، ومن ثم إلى رتبة مقدم عام 2019.

تدرج الورفلي منذ عام 2015 في عدة مهام إذ كُلف بداية بإدارة دوريات تأمين داخل بنغازي قبل أن يصبح مسؤولاً عن إحدى سرايا كتيبة القوات الخاصة المعروفة باسم “الصاعقة”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً