انتخابات ليبيا

افتتاح فعاليات الملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية

شارك رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، اليوم السبت، بديوان وزارة الداخلية في طرابلس، في فعاليات الملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية تحت شعار “انتخابات آمنة”.

وكان في استقبال رئيس الحكومة، وزير الداخلية اللواء خالد مازن، ووكيل الوزارة لشؤون المديريات اللواء بشير الأمين، وعدد من مدراء الإدارات والمكاتب بالوزارة.

خلال الجلسة الافتتاحية، ألقى وكيل الوزارة كلمة ترحيبية بكافة الحضور المشاركين من كل مديريات الأمن بليبيا شرقًا وغربًا وجنوبًا، مؤكدًا بأن حضور رئيس الحكومة لهذا الملتقى هو دعم لوزارة الداخلية ودافعًا لها للنجاح في تأمين الإنتخابات.

في كلمة له، أكد وزير الداخلية أن هذا الملتقى يأتي من أجل تظافر الجهود وتوحيد الخطط لتأمين الإنتخابات المقبلة، كما أكد بأن هذا الملتقى سيقف على احتياجات مديريات الأمن، والعمل على توفيرها.

من جانبه اعتبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية في كلمته، لقاء مديريات الأمن من كافة مناطق ليبيا خطوة هامة في توحيد مؤسسات الدولة والتي تعتبر هدفًا مناطًا بحكومة الوحدة الوطنية،

كما أكد الدبيبة حرصه على الحضور لهذا الملتقى والتأكيد على دعمه اللامحدود لإجراء الانتخابات والعمل على نجاحها، دون أي صعوبات باعتبار أن وزارة الداخلية أساسا في هذا الاستحقاق.

وتم عقب هذه الكلمات، تقديم عرض ضوئي حول خطة العمليات لتأمين وحماية الاستحقاقات الانتخابية من قبل اللجنة المكلفة من وزارة الداخلية، وتستمر أعمال هذا الملتقى خلال يومي 23-24 أكتوبر 2021م.

رئيس حكومة الوحدة الوطنية يشارك فعاليات افتتاح الملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية طرابلس 23 أكتوبر 2021م شارك…

تم النشر بواسطة ‏المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية‏ في السبت، ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١

وزير الداخلية يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية للمشاركة في فعاليات الملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية استقبل وزير…

تم النشر بواسطة ‏وزارة الداخلية – ليبيا‏ في السبت، ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١

انطلاق فعاليات الملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية

تم النشر بواسطة ‏وزارة الداخلية – ليبيا‏ في السبت، ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١

#الآن | رئيس #حكومة_الوحدة_الوطنية عبدالحميد الدبيبة يشارك بالملتقى الأول لقيادات وزارة الداخلية الذي يعقد في طرابلس، تحت شعار "انتخابات آمنة" #حكومتنا #ليبيا

تم النشر بواسطة ‏حكومتنا‏ في السبت، ٢٣ أكتوبر ٢٠٢١
اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً