الأردن «يدرس» طلباً أمُمياً لاستِضافة جولة مُحادثات يمنِية

تدرس الأردن طلب الأمم المتحدة لإستضافة جولة ثانية من المحادثات اليمنية والتي قالت أن الرد سيكون سريعاً. [اليمن الآن]
أكد الأردن أنه يدرس طلب الأمم المتحدة باستضافة الجولة الثانية من المحادثات اليمنية بين الحكومة والحوثيين.

ونقلت الخارجية الأردنية، في بيان اليوم الأحد، أن طلب استضافة الجولة الثانية للمباحثات اليمنية لا يزال قيد الدراسة.

وقالت مصادر أردنية: إنه “سيتم التعامل مع الطلب بما ينسجم مع منطلقه الأساس، وهو الإسهام في حل الأزمة اليمنية بالتنسيق مع أشقائنا، وسيتم إبلاغ بعثة الأمم المتحدة بالرد بأسرع وقت ممكن”.

وأعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، عقب لقائه نظيره اليمني خالد اليماني بالعاصمة عمان الخميس الماضي، أن بلاده تلقت طلباً من المبعوث الخاص لليمن لعقد اجتماع في المملكة.

وجاء إعلان الصفدي بعد يوم واحد من إفادة للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث أمام مجلس الأمن، أنه يعتزم عقد اجتماع قريب للجنة المشرفة على تبادل الأسرى في العاصمة الأردنية عمان، الأسبوع المقبل.

ووقع الجانبان، الحوثيين والحكومة اليمنية على اتفاق بالسويد في ديسمبر الماضي، برعاية الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في الحُديدة وسحب قواتهما.

والاتفاق، الذي يعد أول إنجاز مهم لجهود السلام خلال خمس سنوات، جزء من إجراءات لبناء الثقة تهدف إلى تمهيد الطريق لهدنة أشمل ووضع إطار لمفاوضات سياسية، إلا أنه شهد سلسلة خروقات أجهضت الهدنة.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن