«الأعلى للدولة» يستعرض الأحداث الجارية في مدينة مرزق

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الخميس، وفدًا من أعيان مدينة مرزق.

وأوضح المكتب الإعلامي للمجلس، أن اللقاء خُصِص لمناقشة ما تمر به المدينة من أعمال عنف وتهجير.

وأبدى الأعيان استعداداهم للمشاركة في أي حوارات من شأنها إيقاف الاقتتال ونزيف الدم في المدينة.

من جهته أكد المشري على ضرورة إيجاد حلول جذرية لهذه النزاعات داخل المدينة عن طريق الحوار والمصالحة بين جميع المكونات والابتعاد عن النعرات القبلية ونبذ لغة السلاح.

يأتي ذلك في حين قال المجلس الأعلى للدولة، إنه يتابع بقلق شديد الأحداث الجارية في مدينة مرزق التي أدت لحدوث عمليات تهجير قسري لسكان المدينة.

وأكد المجلس في بيان الخميس، استنكاره لكافة أعمال الخطف والترويع وانتهاك البيوت والممتلكات، داعيًا جميع الأطراف في المدينة إلى ضبط النفس وتغليب لغة الحوار للوصول إلى حلول تضمن التعايش السلمي بين جميع المكونات.

محتوى ذو صلة
السفارة الليبية في روما تبحث سُبل البدء في مشروع تشييد الطريق الساحلي رأس إجدير - امساعد

كما أكد المجلس أنه يعمل على التواصل مع الأطراف المتنازعة لوقف نزيف الدم في مدينة مرزق ووضع حد للانتهاكات التي تمارس فيها، ويدعو حكومة الوفاق الوطني لتحمل مسؤولياتها باتخاذ كافة التدابير اللازمة لإيواء النازحين في المناطق المجاورة وتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة لهم، والعمل على عودتهم لمدينتهم عودة آمنة وكريمة، بحسب البيان.

ودعا البيان النائب العام إلى إجراء تحقيقات عاجلة في الانتهاكات التي حدثت في المدينة وتحديد المسؤولين عنها وتقديمهم للعدالة.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

والله مصيبة عظيمة …. يا ناس مرزق مدام هذا الاعلي استقلوا واعملوا دولة … و هولندا جاهزة لفتح باب الاستقلال علي مصرعيه هههههههه
نشهد بالله انها كارثة من قال بالله من قال شوف شن حاط فوق راسة لانه عارف …..