«الأعلى للدولة» يُدين تفجير الهواري ببنغازي

أدان المجلس الأعلى للدولة بأقصى العبارات العمل الإرهابي الذي وقع في مدينة بنغازي بمنطقة الهواري؛ بتفجير سيارة مفخخة أدى إلى وفاة اثنين من موظفي البعثة الأممية في ليبيا، وإصابة عشرة آخرين من المدنيين بجروح.

وتقدم المجلس في بيان السبت، لأهالي الضحايا بالتعازي والمواساة، وتمنى شفاءً عاجلا للجرحى.

وحمَّل المجلس كامل المسؤولية عن هذه الأعمال الإجرامية إلى القوة المُسيطرة على مدينة بنغازي، التي شهدت خلال الأيام الماضية عمليات خطف وقتل وتصفية؛ كان آخرها اختطاف عضو مجلس النواب “سهام سرقيوة” التي لا زال مصريها مجهولا إلى هذه اللحظة، بالإضافة إلى تصفية الناشط “أحمد عمر الكوافي” الذي عُثر على جثته مُكبلة بشاطئ البحر، وغيرها من الأعمال الإرهابية والإجرامية التي يتم ارتكابها من جهات تدعي حمايتها لمدينة بنغازي، وهي ذاتها التي تهاجم العاصمة طرابلس في هذه الأثناء بداعي نشر الأمن والأمان، بحسب البيان.