الأمم المتحدة تكشف عن إحصائية جديدة للنازحين في ليبيا

العاملين في المجال الإنساني وصلوا إلى 42 ألف شخص حتى الآن. [إنترنت]
كشفت الأمم المتحدة أمس الأربعاء أن عدد النازحين جراء القتال في العاصمة الليبية طرابلس وضواحيها تجاوز 78 ألف شخص، نصفهم أطفال.

وخلال مؤتمر صحفي، قال استيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إنه لا يزال يتم إجبار الناس على الفرار من ديارهم في طرابلس وضواحيها.

وتابع أن نحو 100 ألف شخص لا يزالون في مناطق المواجهة المباشرة، و400 ألفاً آخرين داخل دائرة نصف قطرها كيلومتر واحد من الخطوط الأمامية.

وأضاف:

“يشعر عمال الإغاثة بالقلق إزاء انقطاع المياه والكهرباء، فضلاً عن التقارير التي تشير إلى تزايد درجة انعدام القانون في مناطق النزاع، بما في ذلك جرائم العنف الجنسي ونهب المنازل التي يرتكبها مقاتلون”.

كما أكد المتحدث الأممي أن العديد من الأسواق أُغلقت، وسط فقر بعض المواد الغذائية وغيرها من المواد الأساسية، وارتفاع الأسعار بشكل كبير.

محتوى ذو صلة
رئيس البرلمان التركي: مذكرة التفاهم مع ليبيا أهم خطوة إستراتيجية في شرق المتوسط

هذا ولفت أن العاملين في المجال الإنساني وصلوا إلى 42 ألف شخص حتى الآن، وقاموا بتزويدهم بالمواد الغذائية وأدوات النظافة ومستلزمات الأطفال والدعم النفسي والاجتماعي.

وتشن قوات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، وسط رفض واستنكار دوليين.