الأمم المتحدة تُعاني أزمة مالية خانقة وتتوقع نفاذ احتياطاتها خلال أكتوبر!

الدول الأعضاء هي المسؤولة عن الوضع المالي للمنظمة. [إنترنت]
أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن المنظمة الدولية تعاني عجزاً مالياً قدره 230 مليون دولار، وأن احتياطاتها المالية قد تستنفد قبل نهاية أكتوبر الجاري.

وأوضح غوتيريش إلى إمكانية تأجيل مؤتمرات واجتماعات، والتقليل من عدد من الخدمات، مع حصر السفر الرسمي بالأنشطة الأساسيّة فقط، واتّخاذ تدابير لتوفير الطاقة، وذلك بهدف الحدّ من النفقات خلال الربع الأخير من السنة الجارية.

وقال غوتيريش:

“حتى الآن، لم تدفع الدول الأعضاء سوى 70% من إجمالي المبلغ اللازم للأنشطة المدرجة في الميزانية العادية لعام 2019”.

ولفت إلى أنه كتب إلى الدول الأعضاء يوم 4 أكتوبر ليشرح لها أن الأنشطة الممولة من الميزانية العادية تمر بمرحلة حرجة.

محتوى ذو صلة
البنك الدولي: ليبيا ضاعفت إنتاجها النفطي والإصلاحات الاقتصادية تؤتي أُكُلها

كما ذكر غوتيريش في رسالته بأن الدول الأعضاء هي المسؤولة عن الوضع المالي للمنظمة، مشيراً إلى البلدان التي لا تسدد مساهمتها، أو تتأخر عن سدادها.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن