الإعلان عن تشكيل الهيئة البرقاوية

رئيس المجلس الرئاسي يلتقي شيوخ وأعيان ووجهاء من قبائل برقة.

قال عضو المجلس الأعلى للدولة عن بنغازي أحمد لنقي، إن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج التقى مساء الأربعاء بالعاصمة التونسية بمجموعة من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والثقافية من مختلف المكونات الاجتماعية لبرقة، حيث تناول اللقاء ما وصفه بـ”الهجوم الغادر” على العاصمة طرابلس.

وأضاف لنقي في تصريح لـ«عين ليبيا» أن الحاضرين أكدوا رفضهم للعمل العسكري التي يهدد النسيج الاجتماعي الليبي وان الأزمة الليبية لا تحل إلا سياسيا، و أعقب اللقاء إفطار جماعي بحضور رئيس المجلس الرئاسي وكافة أعضاء الوفد،

وأشار لنقي إلى أنه قد تم الاتفاق على تشكيل الهيئة البرقاوية من جميع المكونات البرقاوية.

وأوضح عضو المجلس الأعلى للدولة أن الهيئة ستلتقي ببعض السفراء من بينهم سفراء الاتحاد الأوروبي وبعض الدول العربية لنقل موقف أهالي برقة عن الهجوم على العاصمة التي راح ضحيته الأبرياء من كل المدن الليبية.

هذا وسيقوم رئيس الهيئة ونائبه بزيارة بعض المدن الليبية لتوضيح حقيقة موقف أهل برقة الرافض لهذا العدوان على العاصمة والتشاور حول سُبل وقفه ومناقشة كافة القضايا الوطنية بروح المسؤولية والحوار الجاد وليس عبر القتال والخراب.

يُشار أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، استقبل مساء الأربعاء، بمقر إقامته في تونس شيوخ وأعيان ووجهاء من قبائل المنطقة الشرقية، حيث جرى حواراً صريحا حول الاعتداء الذي تتعرض له العاصمة طرابلس والذي وضع الليبيين في مواجهة بعضهم البعض وتسبب في خسائر كبيرة في الأرواح وبات يهدد النسيج الاجتماعي للبلد.

أخبار ذات صلة
جثمان محمد مرسي يوارى الثرى فجراً في أحد مقابر القاهرة

وألقى السراج كلمة في الاجتماع استعرض فيها ما بُذل من جهود لتعزيز الوفاق بين الليبيين وقال إن هاجسهم الأكبر كان دائما هو تجنب إراقة الدماء، وأشار إلى أن البعض يحاول تسويق الصراع وكأنه صراع بين الشرق والغرب، في إثارة للفرقة وإشعالاً للفتنة، مؤكدا أن الصراع هو بين من يريد الدولة المدنية الحديثة، وبين من يسعى لعسكرة البلاد، والعودة بالبلاد إلى الحكم الشمولي،وفق قوله.

وأضاف مخاطباً الحضور:

إن ما يشغلنا الآن هو حماية نسيجنا الاجتماعي الذي يستهدفه دعاة الفتنة، وإننا نعول عليكم، وعلى جميع شيوخنا وحكمائنا وأهلنا في شرق البلاد وغربها وجنوبها، في مدنها وقبائلها وعائلاتها، في التصدي لهذه المحاولات، ليظل نسيجنا الاجتماعي كما نعرفه ، متداخلا، متماسكا ،مترابطا بتقاليده وعاداته وقيمه الأصيلة.

ووجه رئيس المجلس الرئاسي نداءً لأهل برقة لإبعاد أبنائهم عن هذه الحرب التي يقودها فرد من أجل السلطة، قائلاً إن المعارك التي تنتظر الشباب ويجب الاستعداد لها هي معارك البناء والتعمير، لا معارك الدمار والتدمير، على حد قوله.

4
اترك تعليق

4 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
3 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
احمد العقوري

هادا الصح ….انا من برقه وهولاء الشرفاء يمثلونني

mahjoub

هؤلاء صعاليك لا يمثلون احد اهل ليبيا لا يسمحوا لعصابات اجرامية تتحكم في عاصمة ليبيا. شباب ليبيا المتمثل في الجيش العربي الليبي من كل ليبيا هو الذي سيفك قيد طرابلس …ليبيا كلها برقة .الصعاليك التي اجتمعت بكرزاي لا تمثل برقة وهم لايمثلون حتي انفسهم …من هم لماذا لاتكتب اسمائهم لنتعرف عليهم …زعماء ليبيا هم من تهمهم عاصمة ليبيا وسيرجعوها قريبا بعون الله..المجد والخلود للجيش العربي الليبي وقائدة المغوار…لنقي والعبار زعماء برقة!!!!

لنا الله

فعلاَ ياأخي أحمد العقوري أنهم رجال شرفاء برقة وسينظم إليهم كل من هو شريف ووطني ، والعار على خونة الوطن عديمي الشرف والكرامة ، لعنة الله عليهم مزقوا الوطن وباعوه ، ولكن فى ليبيا رجال لن يتركوا الوطن لهؤلاء الخونة والعملاء .