البعثة الأممية تُؤكد على ضرورة وجود آلية مراقبة محايدة لضمان وقف إطلاق النار

أفاد مسؤول المكتب الإعلامي في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “جان العلم”، بأن البعثة تعتبر اجتماع موسكو حول ليبيا “خطوة إيجابية” نحو مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا.

وقال العلم في تصريح لوكالة “سبوتنيك”، الاثنين، ردا على سؤال عما إذا كان متفائلا بشأن اجتماع موسكو حول ليبيا:

نحن متفائلون. نعتبر ذلك خطوة إيجابية نحو مؤتمر برلين.

هذا ومن المخطط أن تستضيف العاصمة الألمانية اجتماعا دوليا حول ليبيا في 19 يناير الجاري.

وأضاف العلم ردا على سؤال عما إذا كان هذا الاجتماع بإمكانه أن يؤدي إلى وقف إطلاق النار:

نعم، بإمكانه أن يؤدي إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، لكن من المهم أن تكون هناك آلية المراقبة المحايدة لضمان وقف إطلاق النار.

يأتي ذلك في حين، أكدت وزارة الخارجية الروسية، إجراء محادثات بين خليفة حفتر وفائز السراج تحت رعاية وزارة الدفاع الروسية والتركية.

محتوى ذو صلة
مجلس النواب يُتابع سير العمل بهيئة مكافحة الفساد

وجاء في بيان الخارجية الروسية:

تعقد المحادثات بين الأطراف الليبية اليوم في موسكو برعاية وزراء خارجية ودفاع تركيا وروسيا في سياق تنفيذ مبادرة الرئيسين الروسي والتركي، التي تم الإعلان عنها عقب لقائهما في إسطنبول.

وأشار البيان إلى أنه من المتوقع أن يشارك السراج وحفتر وممثلو الأطراف الليبية الأخرى في هذه المحادثات.

يُشار أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، اتفقا على خطة عمل مشتركة بشأن ليبيا، ودعا جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار ابتداءا من منتصف الليل 12 يناير والجلوس حول طاولة المفاوضات على الفور.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن