انتخابات ليبيا

البعثة الأممية تُرحب بفتح الطريق الساحلي

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بفتح الطريق الساحلي رسمياً وذلك بحضور وفد البعثة، اعتباراً من اليوم الجمعة.

وفي بيان لها تحصلت “عين ليبيا” على نسخة منه، هنأت البعثة الشعب الليبي والسلطات والمؤسسات الوطنية والمحلية والأطراف المعنية المشاركة في هذه الخطوة الهامة، وبالأخص دور اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في هذا الإنجاز التاريخي.

وأشادت البعثة في هذا الصدد بالدعم المقدم من المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية بقيادة رئيس الوزراء، وشكر المبعوث الخاص رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة على صرف رواتب قوات الأمن.

وحيّا المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، الجهود المستمرة والإنجازات التي حققتها اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) ولجانها الفرعية في سبيل إرساء أسس السلام الدائم في ليبيا.

وأشار المبعوث الخاص إلى أن افتتاح الطريق الساحلي يعد خطوة أخرى في تعزيز السلام والأمن والاستقرار في البلاد وتوحيد مؤسساتها، مضيفاً إن العمل المتميز للجنة (5+5) هو أيضاً رسالة إلى قيادات البلاد لتنحية خلافاتهم جانباً والعمل معاً لتنفيذ خارطة الطريق وإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر.

وصرح المبعوث الخاص بأنه “إضافة إلى تدابير بناء الثقة الهامة الأخرى التي تم تحقيقها حتى الآن، مثل استئناف الرحلات الجوية وتبادل المحتجزين، يعدّ فتح الطريق الساحلي خطوة حيوية لمواصلة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر 2020، وبذات القدر من الأهمية لتسهيل حرية حركة التجارة وتقديم الدعم الإنساني للشعب الليبي”.

وأضاف الممثل الخاص إن “الخطوة الرئيسية التالية في عملية تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار هي الشروع في سحب جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا دون تأخير عبر البدء بسحب المجموعات الأولى من المرتزقة والمقاتلين الأجانب من كلا الجانبين.”

وقبل فتح الطريق الساحلي، وخلال مكالمة مع المبعوث الخاص، أشادت اللجنة العسكرية المشتركة بالدور الهام الذي يضطلع به المبعوث الخاص والبعثة في دعم عمل اللجنة والتمست هذه الأخيرة من المبعوث الخاص استمرار البعثة في تقديم الدعم في سبيل تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

ودعت اللجنة العسكرية المشتركة البعثة إلى تيسير عقد اجتماع مع الأطراف الدولية المعنية لمناقشة خطة لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا دون تأخير.

كما طالبت اللجنة العسكرية المشتركة سرعة نشر مراقبي وقف إطلاق النار التابعين للأمم المتحدة لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار التي تقودها ليبيا.

من جهته أكد المبعوث الخاص من جديد التزام الأمم المتحدة واستمرار دعمها لعمل اللجنة العسكرية المشتركة ودعم الأمم المتحدة لما تطلبه اللجنة، مؤكدا بأنه سيعمل مع جميع الأطراف المعنية المحلية والدولية للمضي قدماً في التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

ووفقاً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2570 الصادر في 16 أبريل 2021 واتفاق وقف إطلاق النار، جددت البعثة دعوتها إلى جميع الأطراف المعنية المحلية والدولية للإسراع في تنفيذ الاتفاق ودعم الجهود المثالية التي تبذلها اللجنة العسكرية المشتركة (5+5).

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً