البعثة الأممية: مرة أخرى يدفع الأطفال الأبرياء الثمن غالياً

البعثة الأممية مصدومة من استهداف طيران حفتر للأطفال. [سوشيال ميديا]
علقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، على القصف الجوي من قِبل طيران قوات حفتر لمنزل بمنطقة الفرناج في طرابلس، بقولها إن الأطفال الأبرياء يدفعون مرة أخرى الثمن غاليًا.

وأضافت البعثة في بيان لها:

لقد أودى هجوم اليوم وبأبشع طريقة، بحياة ثلاث فتيات بريئات من نفس الأسرة، دُفنّ تحت أنقاض مسكن دمرته غارة جوية في منطقة الفرناج في طرابلس، كما أصيبت فتاة أخرى من نفس الأسرة وأمها في الغارة الجوية التي تفيد التقارير بأن طائرة مقاتلة تابعه لقوات حفتر قد نفذتها.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، التي روعها هذا الهجوم، بأشد العبارات المُمكنة الاستخفاف الطائش بحياة الأبرياء، ودعت إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات العشوائية.

محتوى ذو صلة
وزير المواصلات يتفقد أعمال الصيانة في مطار معيتيقة الدولي

ونوهت بأن هذ الهجوم الذي وصفته بـ”السافر” يأتي بشكل خاص بعد أيام قليلة من الهجوم على نادي الفروسية في طرابلس الذي طال أيضاً عدداً من الأطفال.

وأكدت البعثة مجدداً أنها لن تقف مكتوفة الأيدي بموقف المتفرج على جرائم الحرب التي تُرتكب، والأرواح البريئة التي تُزهق كل يوم تقريباً وهي تحث الدول الأعضاء والهيئات الدولية ذات الصلة على بذل كل الجهود الممكنة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لوضع حد للانتهاكات الصارخة المتكررة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في ليبيا.