«التحالف الدولي» َيقصف مُوقعاً للنِظام السُوري

تسبب القصف بجرح عنصرين من قوات النظام وتدمير المدفع. [الميادين]
قال المتحدث باسم التحالف الدولي في سورية، الكولونيل شون رايان اليوم الأحد، إن قصف قوات التحالف لموقع عسكري للنظام السوري أمس، السبت، “كان دفاعاً عن النفس”.

وأمس السبت، نقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري “سانا” عن متحدث عسكري، أن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قصفت في وقت متأخر من مساء السبت، موقعاً عسكرياً لقوات النظام في ريف مدينة البوكمال شرقي البلاد.

وقال رايان في تصريحات نقلتها وسائل إعلام أميركية اليوم، إن قوات التحالف تعرضت لإطلاق نار من موقع للنظام في الضفة الغربية لنهر الفرات، وأضاف أن قواتهم ردت على مصادر النيران “دفاعا عن النفس”، وأسفر القصف عن إصابة اثنين.

وأضاف المتحدث باسم التحالف الذي يقول إنه يحارب تنظيم داعش، في آخر جيب له إلى الشرق من نهر الفرات، إن “القوات الشريكة تعرضت لإطلاق النار، ومارسنا حقنا في الدفاع عن النفس”، مضيفا أن الواقعة قيد التحقيق.

وأشار رايان بعبارة القوات الشريكة إلى “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) التي لم يعد يفصلها عن السيطرة على كل الضفة الشرقية لنهر الفرات سوى بضعة كيلومترات مربعة يتحصن فيها ما تبقى من مقاتلي تنظيم “داعش”.

محتوى ذو صلة
استشهاد 21 فلسطينيًا على الأقل وإصابة العشرات منذ بدء التصعيد على قطاع غزة

فيما تسيطر قوات النظام السوري على المناطق الواقعة غرب النهر في ريف محافظة دير الزور. وكانت اتهمت العام الماضي التحالف الدولي باستهدافها في عدة مناطق وسط وشرقي البلاد.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن المصدر العسكري قوله صباح الأحد، “شن طيران ‘التحالف الأمريكي‘، مساء اليوم عدوانا على أحد تشكيلات الجيش العربي السوري العاملة في منطقة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي الشرقي”. وأضاف المصدر أن الهجوم أسفر عن إصابة جنديين وتدمير مدفع.