الجيش الجزائري يمنع المتظاهرين من رفع أي راية مُغايرة للعلم الوطني

يذكر أن المئات من المتظاهرين حملوا الأعلام الأمازيغية إلى جانب الراية الرسمية الجزائرية. [رويترز]

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح أن رفع رايات غير الراية الوطنية “العلم الجزائري” أثناء المظاهرات بالقضية الحساسة.

حيث قال قايد صالح اليوم أثناء زيارته لناحية عسكرية في مدينة بشار أن للجزائر علماً واحداً استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية.

كما أضاف قائد الجيش أن رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جداً قضية حساسة تتمثل في محاولة اختراق المسيرات، مؤكداً على أن أوامر صدرت لقوات الأمن من أجل التطبيق الصارم والدقيق للقوانين سارية المفعول والتصدي لكل من يحاول مرة أخرى المساس بمشاعر الجزائريين في هذا المجال الحساس.

محتوى ذو صلة
كيف أشعل «الواتساب» شرارة الثورة في لبنان؟

هذا ويرى متابعون أن قائد الجيش الجزائري قصد بتصريحاته الراية الأمازيغية التي تعتبرها شريحة واسعة من الجزائريين راية ثقافية ترمز لمكون من مكونات الهوية في الجزائر وشمال إفريقيا.

ويذكر أن المئات من المتظاهرين حملوا الأعلام الأمازيغية إلى جانب الراية الرسمية الجزائرية في المظاهرات الأخيرة التي تعرفها الجزائر.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
حفيد عقبة بن نافع

هذا ما يجب فعله في ليبيا أيضاً ولكن بعد أن يستتب الأمن وتستقر الأوضاع السياسية في البلاد . يجب تجريم وليس فقط منع رفع رايات غير راية الدولة .